هل يفضل الرجل المرأة العاملة

عمل المرأة بين القبول و الرفض :

إن الحياة الأسرية تقوم علي المشاركة و التعاون بين الشريكين و كذلك الثقة المتبادلة بينهما ، و من المعتاد أن نري إن الزوج هو من يسعى للعمل من اجل سد مطالب و احتياجات الزوجة و الأبناء و المنزل ، و في المقابل يكون دور الزوجة الاهتمام بشئون المنزل و تربية و رعاية الأبناء و الاهتمام بالزوج ، و لكن في وقتنا الحاضر اصحب من الطبيعي أن نرى بعض الزوجات يخرجن للعمل أيضاً خارج المنزل مثل الأزواج ، و أصبح هذا الموضوع حوار شائك بين الزوجين و أيضا المقدمين حديثاً علي الزواج ، فهناك من الرجال من لا يعترضون علي عمل شريكاتهم بل يفضلونه و علي النقيض هناك من يرفضون بشدة عمل زوجاتهم .

موقف الرجل من عمل المرأة :

يفضل بعض الأزواج المرأة العاملة و لكن إذا استطاعت تحقيق التوازن بين بيتها و عملها ، و ذلك لتسليمهم بدورها الفعال و الايجابي في بناء المجتمع و في ذات الوقت تهتم بمنزلها و أسرتها من دون أن تشكو أو تتذمر و لكن علي العكس نجدها تقوم بعملها علي أفضل وجه كما أنها تحددت أولويتها ، و في بعض الأحيان نجد المرأة العاملة أفضل من ربة المنزل في تنظيم وقتها ، و يري بعض الأزواج أن عمل المرأة يخفف من أعباء الحياة و المسئوليات و التي أصبحت في وقتنا هذا مكلفة كثيراً ، حيث تشارك المرأة الزوج في مصاريف المنزل و تكون سند و عون لزوجها ، و يفضل بعض الرجال المرأة العاملة علي شرط أن لا يكون العمل به اختلاط و هذا لا يرجع لعدم الثقة و لكن خوفا عليها من المضايقات ، و يقول احد الرجال إن الوقت الحاضر يحتم علينا قبول المرأة العاملة و ذلك لكثرة طلباتها و التي تفوق احتياجات المنزل ، و يري أن المرأة العاملة تقدم رسالة لمجتمعها ، و الجدير بالذكر إن هناك حقيقة يغفلها الكثير من الرجال و هي شعورهم بالنقص من نجاح المرأة فالبعض مقتنع أن الرجل هو الذي يجب أن يكون ناجح و اقوي في كل المجالات و يروا إن المرأة ليس لها مجال للعمل أو التميز ، و نجد الكثير من المشاكل ترجع إلي أن الزوجة ناجحة أكثر من زوجها ، و علي النقيض نري قلة من الرجال يعترضون علي عمل المرأة و يروا إن فطرتها التي خلقت عليها هي الاهتمام بشئون المنزل و العمل و النفقات من مهام الزوج .

Post Author: أسماء يوسف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *