محمود المليجي عمره زوجته أولاده وفاته معلومات كاملة عنه وصور

محمود المليجي شرير الشاشة، تزوج من الفنانة علوية جميل، أبرز من شاركه أعماله الفنان فريد شوقي، زكي رستم، هدى سلطان، رشدي أباظة، أحمد رمزي وغيرهم، قصة زواجه من الفنانة سناء يونس، عمره وتاريخ ميلاده وبرجه الفلكي، أولاده، وفاته وما هو السبب وعمره عند الوفاة وما هي قصة وفاته الشهيرة، بداية مشواره الفني، سنوات النشاط، أعماله الفنية، معلومات كاملة عنه وعن حياته الشخصية والمهنية من خلال هذا المقال وبعض الصور.

معلومات عن محمود المليجي

  • الاسم بالكامل: محمود المليجي.
  • تاريخ الميلاد: 22 ديسمبر عام 1910.
  • تاريخ الوفاة: 6 يونيو عام 1983.
  • عمره عند الوفاة: 73 عام.
  • البرج الفلكي: برج الجدي.
  • محل الميلاد: حي المغربلين بمدينة القاهرة.
  • الجنسية: مصري.
  • الديانة: مسلم.
  • الحالة الاجتماعية: تزوج 4 مرات
  • اسم الزوجة الأولى: علوية جميل.
  • اسم الزوجة الثانية: درية أحمد.
  • اسم الزوجة الثالثة: فوزية الأنصاري.
  • اسم الزوجة الرابعة: سناء يونس.
  • الأبناء: لا يوجد.
  • المهنة: ممثل وكاتب ومنتج.
  • بداية المشوار الفني: بدأ في عام 1927.
  • سنوات النشاط: منذ عام 1927 حتى عام 1983.

قصة حياة محمود المليجي

حديثنا اليوم عن شخصية بارزة من أهم شخصيات السينما المصرية، هو المعلم عباس الزفر في فيلم “إسماعيل ياسين في الأسطول”، هو محمد أبو سويلم في فيلم “الأرض”، هو المعلم حافظ في فيلم “المعلمة”، وهو الملك كونراد في فيلم “الناصر صلاح الدين”، وغيرها من الأدوار المتألقة للفنان الكبير الراحل محمود المليجي، ولد محمود المليجي في الثاني والعشرين من شهر ديسمبر وذلك في عام 1910 وبرجه الفلكي هو برج الجدي، هو واحد من أشهر الممثلين المصريين الذين تميزوا بأدوار الشر والشخصيات الجادة، هو من مواليد حي المغربلين بمدينة القاهرة وتعود أصول عائلته إلى قرية مليج في محافظة المنوفية، ثم انتقل بعد ذلك مع الأسرة إلى حي الحلمية والتحق بمدارسها ثم أكمل تعليمه الأساسي في المدرسة الخديوية لاستكمال تعليمه الثانوي.

التحق المليجي بفريق التمثيل بالمدرسة ثم تدرب على يد كبار الفنانين أمثال جورج أبيض، في بداية فترة الثلاثينات انضم إلى فرقة الفنانة فاطمة رشدي والتي رشحته لأول بطولة في فيلم “الزواج على الطريقة الحديثة” ولكن لفشل الفيلم ابتعد المليجي لفترة عن التمثيل وانضم إلى فرقة رمسيس والتي عمل فيها كملقن، ثم انطلق أمام كوكب الشرق أم كلثوم في فيلم “وداد” وتوالت من بعده أعماله الفنية المتنوعة، قدم ثنائي رائع في أكثر من عمل فني، وتوفي محمود المليجي بعد أن قدم العديد من الأعمال الفنية وذلك في 6 يونيو عام 1983 عن عمر يناهز 73 عام.

محمود المليجي وعلوية جميل

في بداية مسيرة الفنان محمود المليجي الفنية كان يقدم أدواراً بسيطة ويعمل مع فرقة يوسف بك وهبي وكانت تعمل معه في الفرقة فتاة تدعى علوية جميل، وكانت معجبة به كثيراً ولم تصارحه بمشاعرها ولكن عندما جاءه خبر وفاة والدته حزن كثيراً وكان وقتها يقدم عرض مسرحي في مدينة دمياط ولم يكن معه أموال لكي يقيم جنازة لوالدته، ذهبت علوية وباعت مصاغها وأعطته 20 جنيه وهذا الموقف كان بداية العلاقة بينهما، تزوج الثنائي في عام 1939 واستمر زواجهما إلى أن توفي المليجي، وجدير بالذكر أن الفنانة علوية جميل كانت متزوجة قبل المليجي ورزقت بثلاثة أبناء من زوجها الأول، بينما محمود المليجي لم تنجب منه أطفال لأن الأطباء أخبروه أنه لن ينجب.

عرفت علوية جميل بشخصيتها القوية الصارمة والتي استطاعت من خلالها أن تروض المليجي شرير الشاشة، وقامت أيضاً بمنع أي محاولة منه للارتباط بأي سيدة أخرى غيرها، وفي تصريح لابن أخيه إيهاب المليجي قال: “كان عمي محمود يعتبر علوية زي والدته، وكانت شخصيتها قوية وأقوى منه بكثير، ينصاع لجميع أوامرها وطلباتها خاصةً بعد اكتشافه كما أخبره الأطباء بعد فترة من الزواج أنه لا يستطيع الإنجاب”، وتابع: “كانت علاقته بإخوته طيبة خاصة مع والدي حسن المليجي مدير مصلحة الضرائب، وكان يزورنا شايل الهدايا، وكان كل دخله يحطه عند علوية وهي تشيل الفلوس في البيت”.

استمر زواجهما لسنوات طويلة وكانت ترفض أن يزوره أصدقائه في البيت فكان يقابلهم في الكازينو أو القهوة، وأشار ابن أخيه أن سيطرة علوية لم تتوقف عند هذا الحد بل تطرقت إلى إفساد أي علاقة عاطفية يحاول المليجي إقامتها مع أي فتاة، وتابع قائلاً: “في عام 1953 أحب الممثلة لولا صدقي ولكن لم يستطع الزواج منها بسبب علوية، ثم تزوج من الفنانة درية أحمد وعندما علمت علوية بذلك أجبرته على طلاقها، كما طردها إسماعيل ياسين من فرقته حسب تعليمات علوية أيضاً”.

وأضاف: “وفي أحد الأيام علمت علوية بزواج المليجي من امرأة تدعى فوزية الأنصاري كانت تعمل في فرقة أم كلثوم، وأجبرت المليجي على طلاقها في ثالث يوم من الزواج ولم تكتف بذلك بل اتصلت بها تليفونيا وقالت لها بنبرة حادة، “أنت طالق يا فوزية”، وبذلك نجحت محاولات علوية جميل في إفشال جميع علاقات المليجي العاطفية.

محمود المليجي وسناء يونس

رغم أن الفنانة علوية جميل زوجة الفنان محمود المليجي قد أجبرته على طلاق زوجتيه، إلا أنها لم تعلم بزواجه من الفنانة سناء يونس والتي اتفق معها أن يكون زواجاً سرياً لا يعلم أي شخص عنه شيء لأنه يحترم زوجته علوية ولا يريدها أن تعرف، وذكر ذلك الناقد الفني طارق الشناوي وقال: “بعد رحيل المليجي أجريت معها حوار حكت فيه كل تفاصيل حياتها معه، ولكن قبل النشر اتصلت بي وطلبت مني ألا أكتب شيء فلم ترض هي أيضاً أن تغضب زوجته علوية جميل، ولكن قبل رحيل سناء يونس التقيت بها وذكرتها بالشرط فقالت لي “ياريتك مسمعتش كلامي وكنت نشرته”، وقد كان زواجهما في نهاية فترة السبعينات واستمر حتى وفاة المليجي عام 1983، كما أن الفنانة سناء يونس ارتضت أن يطلق عليها عانس السينما وهي متزوجة في السر حتى تحافظ على اتفاقها مع محمود المليجي أن يكون الزواج في السر دون علم أي شخص.

محمود المليجي وفريد شوقي

ارتبط اسم الفنان الراحل محمود المليجي بالفنان فريد شوقي والذي كون معه ثنائي رائع ومتميز في كثير من الأعمال الفنية، وتقاسم الثنائي فرحة النجاح أكثر من مرة، ويعد المليجي أكثر الفنانين ضرباً من قبل فريد شوقي، وفي أحد اللقاءات مع المليجي قال عن فريد شوقي: “الجمهور لما بيقابلني بيهزر معايا ويهددني بوحش الشاشة”، أما فريد شوقي فقال: “الله يرحمه كان أعظم صديق، وأعتبره من الناس اللي خدموني في أول حياتي حتى في إنتاجه هو أول واحد إداني فرصة كبيرة”.

من أشهر أفلامهم هو فيلم “رصيف نمرة خمسة”، “أبو الدهب”، “فتوات الحسينية”، وعن أوجه التشابه بين المليجي وشوقي يقول المليجي: “نتشابه فنياً إننا مجرمين، لكن فريد المجرم الطيب أو مجرم الصدفة، لكن المليجي مجرم السليقة، فريد كان يتظاهر بالشجاعة ولكنه ليس فتوة في الحقيقة، فكنا نمثل سويا فيلم المغامر وفي أحد المشاهد كان يتوجب عليه أن يصوب المسدس نحوي، ولكنه كان يدير وجهه خوفاً من المسدس كما أنه كان يخشى منظر الدم أيضاً”.

محمود المليجي وزكي رستم

يعتبر الفنان الكبير الراحل زكي رستم هو من أبرز فناني السينما المصرية، ارتبط اسمه باسم الفنان محمود المليجي والفنان فريد شوقي حيث تميز الثلاثي بتقديم أدوار الشر حيث اجتمع الثلاثي في أكثر من عمل ومن أبرزها فيلم “رصيف نمرة خمسة”، أبدع الفنانين الثلاثة في تجسيد الأدوار القوية والشخصيات المتميزة في العديد من أعمالهم الفنية.

وفاة محمود المليجي

كان لوفاة الفنان محمود المليجي قصة شهيرة، وذلك أثناء تصوير آخر أفلامه وهو فيلم “أيوب” مع الفنان الراحل عمر الشريف، كانت آخر لقطات دوره وهو تمثيل مشهد الموت، وجلس وطلب فنجان قهوة وبدأ يتحدث مع عمر الشريف عن غرابة الحياة وعن النوم والاستيقاظ وفجأة مال برأسه عليه وكأنه دخل في نوم عميق، وظن العاملين بالاستوديو أنه يستكمل المشهد ويمثل وأخذ الناس يضحكون بسبب استمرار صوت الشخير أثناء نومه، ولكن طلب منه عمر الشريف أن يكف عن هذا ويستيقظ ولكنه كان قد رحل إلى الرفيق الأعلى، وكان ذلك في 6 يونيو عام 1983 عن عمر يناهز 73 عام قدم لنا خلالها أكثر من 450 عمل فني متنوع وقد لقب بشرير الشاشة وكذلك أنطوني كوين العرب.

أفلام محمود المليجي

  • فيلم “وداد” في عام 1936.
  • فيلم “كليوباترا” في عام 1943.
  • فيلم “سفير جهنم” في عام 1945.
  • فيلم “شمشون الجبار” في عام 1948.
  • فيلم “تاكسي الغرام” في عام 1954.
  • فيلم “سواق نص الليل” في عام 1958.
  • فيلم “القصر الملعون” في عام 1962.
  • فيلم “الزوج العازب” في عام 1966.
  • فيلم “الشوارع الخلفية” في عام 1974.
  • فيلم “وراء الشمس” في عام 1978
  • فيلم “حدوتة مصرية” في عام 1982.
  • فيلم “أيوب” في عام 1983.

صور محمود المليجي

نعرض لكم الآن مجموعة كبيرة من أفضل صور الفنان المصري الراحل محمود المليجي والتي تناقلتها مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة في ذكرى وفاته.

محمود المليجي
محمود المليجي
الفنان محمود المليجي
الفنان محمود المليجي
محمود المليجي واسماعيل ياسين
محمود المليجي واسماعيل ياسين

اترك تعليقًا