تخطى إلى المحتوى

علي الكسار زوجته جنسيته تاريخ ميلاده وفاته معلومات عنه وصور

    علي الكسار، الفنان المصري، زوجته، جنسيته وإلى أي بلد تعود أصوله، تاريخ ميلاده وعمره وما هو برجه الفلكي، وفاته وما هو السبب وعمره عند الوفاة، معلومات كاملة عنه وعن حياته الشخصية والمهنية وبداية مشواره الفني وأهم أعماله الفنية وأبرز الشخصيات التي قدمها، كل ذلك وأكثر سوف نتناوله من خلال هذا المقال وبعض الصور.

    معلومات عن علي الكسار

    • الاسم الحقيقي: خليل سالم إبراهيم.
    • الاسم الفني: علي الكسار.
    • تاريخ الميلاد: 13 يوليو عام 1887.
    • تاريخ الوفاة: 15 يناير عام 1957.
    • عمره عند الوفاة: 70 عام.
    • سبب الوفاة: سرطان البروستاتا.
    • البرج الفلكي: برج السرطان.
    • محل الميلاد: حي السيدة زينب بالقاهرة.
    • الجنسية: مصري.
    • الديانة: مسلم.
    • المهنة: ممثل.
    • الحالة الاجتماعية: متزوج.
    • اسم الزوجة: غير معروف.
    • الأبناء: غير معروف.
    • بداية المشوار الفني: بدأ في عام 1908.
    • سنوات النشاط: منذ عام 1908 حتى عام 1957.

    قصة حياة علي الكسار

    نتحدث اليوم عن واحد من أهم نجوم المسرح، صانع الكوميديا، الفنان الذي أضحك الملايين، هو شخصية عثمان عبد الباسط، إنه الفنان الراحل علي الكسار، ولد الفنان علي الكسار في الثالث عشر من شهر يوليو وذلك في عام 1887 وبرجه الفلكي هو برج السرطان، هو ابن حي السيدة زينب بمدينة القاهرة واسمه الحقيقي هو خليل سالم إبراهيم ولكنه اتخذ من اسم جده لوالدته اسمه الفني الذي اشتهر به فقد كانت والدته تدعى زينب علي الكسار.

    عمل في بداية حياته في مهنة السروجي وهي مهنة والده، ولكنه لم يستطع أن يستمر بها فعمل في مجال الطهي مع خاله وأثناء تلك الفترة اختلط بالنوبيين وأتقن لهجتهم، وكانت بداية ظهوره على الشاشة من خلال فيلم قصير عام 1920، كون أول فرقة مسرحية في شارع عماد الدين وأطلق على نفسه لقب البربري المصري ومن هنا كانت شهرته الواسعة، تزوج الفنان علي الكسار من خارج الوسط الفني ورزق بأربعة أبناء هم نصر، حسن، عائشة، زينب، ولكنه توفي في 15 يناير عام 1957 وذلك عن عمر يناهز 70 عام.

    البداية الفنية لـ علي الكسار

    بدأ علي الكسار الكوميديان المعروف مسيرته الفنية في بداية فترة التسعينات وذلك عندما عمل في فرقة دار التمثيل الزينبي” وذلك في عام 1907، ثم انضم إلى فرقة جورج أبيض وهناك تعرف على أمين صدقي وقام معه بتكوين فرقة تمثيل وذلك في عام 1916، أطلق على الفرقة اسم علي الكسار ومصطفى أمين، رغم أنه لم يدرس المسرح والسينما إلا أنه أصبح واحد من رواد المسرح الكوميدي في مصر.

    ابتدع شخصية عثمان عبد الباسط والتي نافس بها شخصية كشكش بيه التي قدمها نجيب الريحاني، حقق الفنان علي الكسار نجاحاً كبيراً وخاصةً عندما اتجه إلى السينما، قدم العديد من العروض المسرحية ولكن السينما كانت خطوة كبيرة في حياته زادته شهرة وشعبية كبيرة، اشتهر كثيراً من خلال فيلم “سلفني 3 جنيه” والذي تم عرضه في عام 1939، وتوالت أعماله الفنية والتي كان آخرها فيلم “أنا وأمي” والذي تم عرضه في عام 1957 ولم يقدم من بعده أعمالاً أخرى حتى وفاته في نفس العام.

    خروف علي الكسار أدخله مستشفى المجانين

    في أحد اللقاءات الإذاعية مع الفنان الكوميدي الراحل علي الكسار تحدث عن موقف طريف حدث معه ولن ينساه مهما مر الوقت، روى قائلاً: “في خروف وداني مستشفى المجانين، أنا ربنا قدرني واشتريت خروف قبل العيد بيومين، فوديته على البيت والشقة اللي إحنا فيها مفيهاش مكان يصلح لضيافة هذا الخروف غير الحمام، فجت بنت صغيرة من أحفادي فتحت باب الحمام من غير ما تعرف إن في خروف جوه فطلع عليها الخروف فاتخضت منه وطلعت تجري وقفلت باب الشقة، الخروف اتمشى في الشقة ودخل أوضة النوم بص في المراية لقى خياله افتكره خروف تاني فبدأ يصرخ فيه وبعدين شرب جاز من اللي في المطبخ، جريت عشان أحاول إنقاذه وقلت اسيبه أسبوع ولا حاجة لما يتصرف الجاز من جسمه”.

    وتابع: “وأنا رايح بيه للجزار قابلني واحد صاحبي وسألني رايح فين حكيتله، قالي دي حاجة بسيطة أوي اعمل للخروف غسيل معدة وهاتله الإسعاف، وفعلاً اتصلت بالإسعاف قالولي ده مش اختصاصنا، وأنا افتكرت انهم كسلانين فرحت جبت تاكسي وأخدت الخروف في التاكسي وطلعت أجري على الإسعاف، قلتلهم عايزين نعمل غسيل معدة للخروف ده عشان شارب جاز، بصوا لبعض وضحكوا وبعدين واحد ميل عليا وقالي اركب، ركبت أنا والخروف وسوق يا سواق بصيت لقيت نفسي في مستشفى معرفهاش، نزلت لقيت الدكتور يعرفني وقالي إيه اللي جابك هنا، قلت له أنا عايز أعمل غسيل معدة للخروف، قالي انت عارف انت فين، قلتله معرفش فين؟، قالي انت في مستشفى المجانين، قلتله خبر أسود، قالي خد خروفك وروح بيتك، لحسن يثبتوا جنانك، اخدت الخروف وجري على البيت ودخلت على المطبخ ورحت لابس في دماغي حلة وهات يا نطح في الخروف، لحد ما صحيت من النوم”، وأضاف: “قمت لقيت نفسي نازل نطح في المخدات لما دماغي وجعتني”.

    علي الكسار وشخصية عثمان عبد الباسط

    اشتهر الفنان الراحل علي الكسار بتقديم شخصية عثمان عبد الباسط والتي حققت نجاحاً كبيراً، وفي أحد اللقاءات معه تحدث عن اختياره وتعلقه بها فقال: “كنا عملنا رواية في شارع عماد الدين اسمها “حسن أبو علي سرق المعزة”، والتي نالت استحساناً كبيراً، وأنا اخترت هذه الشخصية لهذه الرواية عشان واحد راح يشم النسيم في عزبته وواخد معاه الخدام بتاعه، ففكرت أعمل شخصية البربري اللطيفة ونالت استحسان الجمهور وبقى الجمهور يتحاكى بألفاظها، فلما شفت إنها عجبت الجمهور مسكت فيها على طول، وربنا أخد بيدي واستمريت فيها للنهاية”.

    وفاة علي الكسار

    قدم الفنان المصري الراحل علي الكسار أكثر من 40 فيلم خلال مسيرته الفنية، كما أنه قدم العديد من العروض المسرحية، ولكن مع بزوغ نجم الفنان إسماعيل ياسين وغيره في تلك الفترة بدأ المنتجين يتهافتون عليهم وبدأ عصر علي الكسار يتراجع، تراكمت عليه الديون وأصبح يقبل الأدوار الهامشية مثل الذي قدمه في فيلم “آخر كدبة” مع فريد الأطرش وسامية جمال وذلك ليسد حاجته من المال.

    بدأت مكانته تتراجع وأصيب ببعض الآلام النفسية والجسدية مما أدى به إلى تغيير محل إقامته من بيت كبير إلى غرفة صغيرة مشتركة مع أحد الأصدقاء، وتم نقله إلى مستشفى القصر العيني بالقاهرة بعد إصابته بمرض سرطان البروستاتا وذلك بعد أن قدم فيلمه الأخير “أنا وأمي” في عام 1957، رحل عن عالمنا في الخامس عشر من شهر يناير عام 1957 عن عمر يناهز 70 عام قدم فيها العديد من الأعمال الكوميدية والتي أضحك بها الملايين.

    أفلام علي الكسار

    • فيلم “بواب العمارة” في عام 1935.
    • فيلم “خفير الدرك” في عام 1936.
    • فيلم “100 ألف جنيه” في عام 1936.
    • فيلم “الساعة 7” في عام 1937.
    • فيلم “يوم المنى” في عام 1938.
    • فيلم “عثمان وعلي” في عام 1938.
    • فيلم “التلغراف” في عام 1938.
    • فيلم “سلفني 3 جنيه” في عام 1939.
    • فيلم “ألف ليلة وليلة” في عام 1941.
    • فيلم “محطة الأنس” في عام 1942.
    • فيلم “علي بابا والأربعين حرامي” في عام 1942.
    • فيلم “نور الدين والبحارة الثلاثة” في عام 1944.
    • فيلم “رصاصة في القلب” في عام 1944.
    • فيلم “يوم في العالي” في عام 1946.
    • فيلم “لست ملاكاً” في عام 1946.
    • فيلم “احكام العرب” في عام 1947.
    • فيلم “ورد شاه” في عام 1948.
    • فيلم “نرجس” في عام 1948.
    • فيلم “الصيت ولا الغنى” في عام 1948.
    • فيلم “مبروك عليكي” في عام 1949.
    • فيلم “على أد لحافك” في عام 1949.
    • فيلم “المرأة الشيطان” في عام 1949.
    • فيلم “مغامرات خضرة” في عام 1950.
    • فيلم “آه من الرجالة” في عام 1950.
    • فيلم “أخلاق للبيع” في عام 1950.
    • فيلم “خضرة والسندباد القبلي” في عام 1951.
    • فيلم “قدم الخير” في عام 1952.
    • فيلم “قلبي على ولدي” في عام 1953.
    • فيلم “أنا وأمي” في عام 1957.
    • كما أنه قام بكتابة ثلاثة أفلام وهي فيلم “بواب العمارة” في عام 1935، فيلم “الساعة 7” في عام 1937، فيلم “خفير الدرك” في عام 1936.

    صور علي الكسار

    الآن في ختام مقالنا نعرض لكم مجموعة متنوعة من أجمل صور الفنان الكوميدي الراحل ورائد المسرح المصري علي الكسار والتي قام رواد مواقع التواصل الاجتماعي بنشرها عبر السوشيال ميديا في ذكرى وفاته، وصوره من خلال بعض الأعمال الفنية التي قدمها.

    علي الكسار
    علي الكسار
    صورة جميلة للفنان الجميل علي الكسار
    صورة جميلة للفنان الجميل علي الكسار
    الفنان علي الكسار
    الفنان علي الكسار
    صورة للفنان علي الكسار
    صورة للفنان علي الكسار
    صورة قديمة للممثل علي الكسار
    صورة قديمة للممثل علي الكسار
    صورة الفنان المصري علي الكسار داخل فيلم
    صورة الفنان المصري علي الكسار داخل فيلم