أعراض فيروس كورونا المستجد وطرق الوقاية تقرير كامل

أعراض فيروس كورونا وعلاجه تقرير كامل يحتوي أهم الأعراض ومسببات العدوي وكيفية الوقاية منها وكل ما تريد معرفته عن طبيعة الفيروس.

ما هو فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)

هو مرض اكتشف في ديسمبر 2019 في مدينة وهان الصينية، وأطلق عليه اسم ncov-2019 وقد صنّفته منظمة الصحة العالمية في 11 مارس 2020 (جائحة) ويعتبر هذا الفيروس أحد أعضاء عائلة فيروسات المتلازمة التنفسية الحادة سارس ،والذي يصيب القصبة الهوائية والرئه وقد يؤدي في بعض الأحيان الي الوفاة وقد أعلنت وزارة الصحة المصرية عن اصابة أول مصري بفيروس كورونا يوم 5 مارس المنصرم لتصبح مصر احدي الدول المعرضة لتفشي هذا المرض وتطورت حالات الاصابة خلال الفترة الماضية لتصل أمس لحوالي 3032 حالة .

فيروس كورونا
فيروس كورونا

كيفية انتشار فيروس كورونا

يمكن الاصابة بعدوى مرض كوفيد-19 عن طريق العدوي من الأشخاص الآخرين المصابين بالفيروس. ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى شخص عن طريق الرذاذ الذي يتناثر من الأنف أو الفم عندما يسعل الشخص المصاب بمرض كوفيد-19 أو يعطس. ويتساقط هذا الرذاذ على الأشياء والأسطح المحيطة بالشخص. ويمكن حينها أن يصاب الأشخاص الآخرون بمرض كوفيد-19 عند التلامس مع هذه الأشياء أو الأسطح ثم لمس العين أو الفم أو الأنف. كما يمكن أن يصاب الأشخاص بمرض كوفيد-19 إذا تنفسوا القُطرات المتطايرة التي تخرج من الشخص المصاب بالمرض مع الزفير أو السعال. ولذا فمن الأهمية القصوي الابتعاد عن الشخص المريض بمسافة تزيد على ثلاثة أمتار (9أقدام)  .وتعكف المنظمة على تقييم البحوث الجارية بشأن طرق انتشار مرض كوفيد-19 وستواصل نشر أحدث ما تتوصل إليه من نتائج.

انتشار الفيروس
انتشار الفيروس

  أعراض الاصابة بفيروس كورونا

تختلف الأعراض الأكثر شيوعاً ووضوحا لمرض كوفيد-19 بين الإرهاق الشديد والسعال الجاف والحمي أحيانا وقد تكون الأعراض مجتمعة أو منفردة وأحيانا يكون المريض حامل للفيروس بدون أي أعراض علي الاطلاق وقد يعاني بعض المرضى من الآلام الشديدة ، أو احتقان الأنف، ، أو ألم الحلق، وأحيانا أخري يعاني المريض من الاسهال. وعادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجياً. كما أن هناك الكثير من الحلات التي تم تسجيلها لمرضي بدون أي أعراض علي الاطلاق . ويتعافى معظم الأشخاص  من المرض دون الحاجة إلى علاج بينما في حالات اخري تظهر مضاعفات شديدة مثل الالتهاب الرئوي وصعوبة التنفس. وتشتد حدة المرض بنسبة 17 في المائة تقريبا ممن يصابون بعدوى كوفيد-19 حيث يعانون من صعوبة التنفس. وتزداد احتمالات إصابة كبار السن والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو أمراض السكر،أو بأمراض وخيمةأخري . وقد توفى نحو 2% من الأشخاص الذين أُصيبوا بالمرض. وقد ارتفعت نسبة الوفيات في بعض الأماكن الي ما يقارب 8% من اجمالي المصابين وينبغي للأشخاص الذين يعانون من الحمى والسعال وصعوبة التنفس الكشف الطبي العاجل .

أعراض كورونا
أعراض كورونا

الوقاية من فيروس كورونا

يمكنك الحد من احتمال إصابتك بفيروس كورونا كوفيد-19 أو من انتشاره باتخاذ بعض الاحتياطات البسيطة:

  • تنظيف اليدين جيداً بانتظام بفركهما لمدة 30 ثانية علي الأقل بمطهر كحولي  أو بغسلهما بالماء والصابون أيضا لمدة ثلاثون ثانية حيث أن تنظيف الأيدي بالماء والصابون أو تطهيرهما بمطهر كحولي من شأنه أن يقتل الفيروسات التي قد تكون على يديك.
  • احتفظ بمسافة لا تقل عن ثلاثة أمتار بينك وبين أي شخص يسعل أو يعطس.
  • فعند سعال شخص ما أو عطسه ، يتناثر من أنفه أو فمه رذاذ يحمل قطرات قد تحتوي على الفيروس. فإذا كنت قريبا منه بمسافة لا تجاوز الثلاث أمتار  يمكن أن تتنفس هذه القُطرات، الحاملة للفيروس المسبب لمرض كوفيد-19 إذا كان الشخص مصاباً به.
  • تجنب لمس العين والأنف والفم ,فاليدان تلامس العديد من الأسطح ويمكنها أن تتلوث الفيروسات. وإذا تلوثت اليدان فإنهما يصبحان أدوات عدوي للعين أو الأنف أو الفم. ويمكن للفيروس أن يدخل الجسم عن طريق هذه الأماكن ويصيبك بالمرض.
  • تأكد من اتّباعك أنت والمحيطين بك للعادات التنفسية التنفسية الجيدة. فيجب عليك أن تغطي فمك وأنفك بكوعك المثني أو بمنديل ورقي عند العطس أو السعال، ثم التخلص من المنديل المستعمل فورا بطريقة أمنة, وذلك لمنع الرذاذ الذي ينتشر عن طريقه فيروس كوفيد 19. وباتّباع طرق النظافة العامة والعادات التنفسية الجيدة تحمي نفسك والمجتمع من حولك من الفيروسات عموما مثل فيروس البرد والأنفلونزا وكوفيد-19.
  • إلزم بيتك إذا شعرت بأي أعراض مرضية. إذا كنت مصاباً بالسعال وصعوبة في التنفس مع ارتفاع في دراجة حرارة الجسد، التمس الرعاية الطبية فورا وتواصل مع طبيبك الخاص أو المستشفي. واتّبع توجيهات السلطات الصحية المحلية, حيث تتوفر لهم أحدث المعلومات عن الوضع في منطقتك. واتصالك المسبق بطبيبك سيسمح له بتوجيهك سريعاً إلى أقرب مكان منظور لتقديم الرعاية الصحية المناسبه. وسيسهم ذلك في حمايتك وحماية المجتمع ومنع انتشار الفيروسات وسائر أنواع العدوى.
  • اطلع باستمرار على آخر تطورات مرض كوفيد-19. واتّبع المشورة التي يسديها المتخصصون أو وزارة الصحة  في بلدك بشأن كيفية حماية نفسك والآخرين من مرض كوفيد-19, وذلك لتوفر أحدث المعلومات لوزارة الصحة واطلاعها علي أحدث توصيات منظمة الصحة العالمية ومعلوماتها  عما إذا كان مرض كوفيد-19 ينتشر في منطقتك من عدمه فهي الأقدر على إسداء المشورة بشأن الإجراءات التي يجب اتباعها من الأشخاص في منطقتك لحماية أنفسهم.
  • ابحث باستمرار على آخر المعلومات عن بؤر تفشي عدوى كوفيد-19 (المدن أو المحافظات ) التي ينتشر فيها مرض كوفيد-19 على نطاق واسع). وتجنب السفر إلى هذه الأماكن قدر الإمكان، خصوصا إذا كنت مسنّاً أو مصابًا بأحد الأمراض المزمنة أو أي مرض تنفسي سابق وذلك لتجنب احتمال أن تصاب بعدوى فيروس كوفيد-19 في إحدى هذه المناطق.
الوقاية من فيروس كورونا
الوقاية من فيروس كورونا

علاج فيروس كورونا.

من الجدير بالذكر أن المضادات الحيوية لا تقضي على الفيروسات، فهي لا تقضي إلا على العدوى الجرثومية. وبما أن مرض كوفيد-19 سببه فيروس، فإن المضادات الحيوية لا تقضي عليه. فلا يصح استعمال أي نوع من المضادات الحيوية كوسيلة للوقاية من الاصابة بفيروس كورونا أو علاجه. ولايجوز استعمال المضادات الحيوية إلا وفقاً لتعليمات الطبيب المختص لعلاج حالات العدوى الجرثومية.

وفي حين قد تخفف بعض الأدوية التقليدية أو المنزلية من بعض أعراض كوفيد-19 ، فليست هناك أدلة علمية مثبتة حتي الأن على وجود مستحضرات طبية من شأنها الوقاية من هذا المرض أو علاجه. ولا توصي منظمة الصحة العالمية بالعلاج الذاتي بواسطة أي عقاقير، بما في ذلك المضادات الحيوية، سواء على سبيل الوقاية من مرض كوفيد-19 أو علاجه. بيد أن هناك الكثير من التجارب السريرية الجارية تتضمن أدوية حققت نتائج ملموسة علي مستوي تحسين حالة المرضي وشفاءهم ولكن لا ينبغي استخدامها اطلاقا الا بتعليمات المختصون وتحت اشرافهم المباشر .

ولا يوجد حتى اليوم  لقاح ولا دواء او مستحضر طبي محدد مضاد للفيروسات للوقاية من مرض كوفيد-2019 أو علاجه. ومع ذلك، لابد أن يتلقى المصابون به الرعاية لتخفيف الأعراض من السلطات الطبية المختصه. وينبغي إدخال الأشخاص المصابين بمرض وخيم إلى المستشفيات. ويتعافى معظم المرضى بفضل الرعاية الطبية الداعمة.

ويجري حالياً بحث وتطوير بعض اللقاحات المحتملة والأدوية الخاصة المرجح فائدتها في مكافحة الفيروس. ويجري اختبارها عن طريق التجارب السريرية. وتقوم منظمة الصحة العالمية بتنسيق الجهود المبذولة علي المستوي الأممي لتطوير اللقاحات والأدوية للوقاية من مرض كوفيد-19 وعلاجه.

وتتمثل الطرق الأكثر فعّالية لحمايتك وحماية الأخرين  من مرض كوفيد-19 في المداومة على غسل اليدين بالماء والصابون أو الكحول المطهر، وتغطية الفم عند السعال بثني المرفق أو بمنديل ورقي، والابتعاد مسافة لا تقل عن ثلاثة أمتار (9أقدام) عن الأشخاص الذين يسعلون أو يعطسون.

ومن الجدير بالذكر ان بعض الدول مثل الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا واليابان قد أعلنت عن تطوير علاجات يرجح نجاحها في صد هجمة فيروس كورونا الا انه حتي الأن لم يعلن رسميا عن انتاج أحد هذه الأدوية واللقاحات بشكل نهائي وجميعها في طور البحث والتطوير.

الأطباء و فيروس كورونا
الأطباء و فيروس كورونا

اترك تعليقا