عبد الغني قمر الممثل معلومات عنه وصور

عبد الغني قمر، عادل الشواف في فيلم “بنات حواء”، هو شقيق الكاتب بهجت قمر، وعم مؤلف الأغاني والشاعر أيمن بهجت قمر، ديانته، جنسيته، زوجته، تاريخ ميلاده، محل ميلاده، برجه الفلكي، عمره، قصة حياته، مشواره الفني، معارضته للسادات، ذهابه للعراق، تاريخ وفاته، عمره عند الوفاة، سبب وفاته، ألبوم صوره، معلومات كاملة عنه نضعها بين أيديكم في هذا المقال الشيق، فتابعوا معنا.

معلومات عن عبد الغني قمر

  • الاسم الكامل باللغة العربية: عبد الغني محمد إبراهيم قمر.
  • الاسم الكامل باللغة الإنجليزية: Abd Elghany Mohamed Ibrahim Qamer.
  • الاسم الفني: عبد الغني قمر.
  • الديانة: مسلم.
  • الجنسية: مصري.
  • محل الميلاد: الإسكندرية – مصر.
  • تاريخ الميلاد: 18 ديسمبر عام 1921.
  • البرج الفلكي: برج القوس.
  • تاريخ الوفاة: 4 فبراير عام 1981.
  • محل الوفاة: العراق.
  • العمر عند الوفاة: 59 سنة.
  • سبب الوفاة: وفاة طبيعية.
  • الزوجة: غير متزوج.
  • المهنة: ممثل، ومؤلف، ومخرج.
  • المؤهل الدراسي: حصل على دبلومة المعهد العالي للتمثيل عام 1950.
  • بداية المشوار الفني: بدأ في الخمسينات.
  • سنوات النشاط: من الخمسينات حتى الستينات.
  • أهم أعماله: فيلم “بنات حواء”، وفيلم “لماذا أعيش”.

قصة حياة عبد الغني قمر

ولد عبد الغني قمر في الإسكندرية في 18 من شهر ديسمبر عام 1921، برجه الفلكي هو برج القوس، وهو شقيق الكاتب بهجت قمر، وعم مؤلف الأغاني والشاعر أيمن بهجت قمر، وقد بدأ حياته المهنية في بداية الخمسينات، وعمل كموظف بالجمارك في ميناء الإسكندرية، ثم اتجه للفن بعد ذلك، والتحق بمعهد التمثيل وتخرج منه وعمل بفرقة “المسرح المصري الحديث” بوظيفة ممثل.

انضم للفرقة القومية وفرقة إسماعيل يس، وعمل بالإذاعة، وكان من معارضي معاهدة كامب ديفيد أيام السادات، وكان ناشط سياسي، واكتشفه وقدمه للسينما والمسرح المخرج زكي طليمات، ولكن كثرت الخلافات بينهما وتطاول عليه، فغادر طليمات مصر إلى دولة تونس في حين كانت بداية قمر في السينما، وكان من الفنانين المثقفين وذهب لعدة دول أوروبية لإلقاء محاضرات بها للجاليات العربية، حتى يستفيدوا من خبراته وثقافته ومعلوماته، ومن هذه البلاد إنجلترا وألمانيا، ولم يتزوج وهذا ما قد عرف عنه وظل أعزب إلى أن توفي في عام 1981.

المشوار الفني لعبد الغني قمر

بدأ عبد الغني مسيرته الفنية بعد رحيل زكي طليمات في الخمسينات، ولكن كونه ناشط سياسي كان يعمل في المسلسلات الإذاعية التي وجهت الانتقادات إلى معاهدة كامب ديفيد، وقام بتجربة الإخراج فأخرج فيلم “بنت الصياد” عام 1957 ولم تتكرر التجربة، جسد شخصية الرجل الوغد، أو الدجال في أغلب أعماله السينمائية، ومن أبرز أعماله التلفزيونية ثلاثية الساقية، وتمثيلية (التجربة) في السبعينات، بالإضافة إلى المسلسلات الدينية الكثيرة.

سافر إلى ليبيا للتمثيل في فيلم “الرسالة” وقد قام في الفيلم بدور أمية بن خلف، وعاش في ليبيا لسبع سنوات، ثم ذهب إلى العراق لتمثيل فيلم “القادسية” في دور كافور الإخشيدي بطولة الراحلة سعاد حسني وإخراج المخرج الرائع صلاح أبو سيف، ولكن الفيلم لم يكتمل، وفي فترة الستينات جسد شخصية الرجل الصعيدي في فيلم “30 يوم في السجن” مع فريد شوقي وأبو بكر عزت، وتحديدًا شخصية نجعاوي، وأخذ دور البطولة في أكثر من عمل سينمائي أشهرها فيلم “ورد الغرام”، “من القلب للقلب”، “صراع في الوادي”.

عبد الغني قمر يتحول للتحقيق

اتهم عبد الغني قمر ببعض الاتهامات الغير صحيحة ومنها في شهر مايو 1955، تم اتهامه بمزاولة مهنة الإخراج بدون حق، وكان الخبر المكتوب ينص على: “في إحدى سهرات القاهرة، ظهر الممثل عبدالغني قمر الذي أبلغته نقابة المهن السينمائية أنه مقدّم للتحقيق والمعاقبة وفقًا للقانون الجديد، لأنه زاول مهنة الإخراج في الإسكندرية دون أن يكون عضوًا في النقابة”.

ولكن صرح الصحفي مفيد فوزي قائلًا أن عبدالغني قام بالإخراج العمدي فعلًا، ولكنه اضطر إلى ذلك لأن المخرج الأصلي تخلى عن إخراج الفيلم، فاضطر هو استكماله، ثم شرح للنيابة ظروفه وأثبت أنه ارتكب جريمة الإخراج خطأ وليس مع سبق الإصرار.

لم يكن ذلك الاتهام الوحيد في حياة عبد الغني، ففي أيام العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، أنشأت القوات البريطانية إذاعة في قبرص تحت عنوان “صوت مصر الحرة”، ولأن جميع المذيعين العرب استقالوا من “إذاعة الشرق الأدنى” بقبرص أيضاً، لجأت القوات البريطانية لاستخدام عدد من الأجانب المتحدثين بالعربية، منهم عبدالغني قمر، ليقدموا البرامج التي تهاجم الحكومة المصرية وتدعو الشعب المصري للانقلاب عليها، لكن المصريين الوطنيين لم يهتموا بتلك الإذاعة واستمروا في مقاومة العدوان، ولكن هذه المرة كانت ليست باتهام كانت حقيقة فعلا، وتعد جريمة في حق الوطن ارتكبها النجم عبد الغني قمر.

عبد الغني قمر: عاش خائناً ومات غريباً

بعد قيام الرئيس الراحل محمد أنور السادات بزيارة القدس، لم تتفق معه أغلب الدول العربية وتزعم صدام حسين، نائب رئيس جمهورية العراق في ذلك الوقت، ما يدعى بجبهة الرفض العربية، والتي ضمت العراق وليبيا والجزائر والأردن والسعودية ولبنان، وعلى ذلك قام صدام حسين باستقبال عدد من الفنانين والإعلاميين المصريين الذين يرفضون سياسة الرئيس السادات ليبدئوا في مهاجمة الحكومة المصرية وسياساتها من هناك، منهم عبد الغني قمر وفي ذلك الوقت كان بليبيا.

قاموا بإنشاء إذاعة “صوت مصر العروبة”، وتولى رئاستها عبد الغني قمر، وبدأت تبث برامجها من بغداد بغرض السخرية من الرئيس السادات وزوجته، وانتقاد كل تصرفات الحكومة المصرية، ولكن هذه الإذاعة رغم التكلفة الكبيرة التي وضعتها حكومة العراق وقتها لم يكن لها تأثير في الشارع المصري، وبعد واقعة اغتيال الرئيس السادات تولى مبارك بعده وتغيرت السياسات، وبالأخص بعد تورط صدام حسين في الحرب مع إيران واستعانته بمصر لتقدم له دعماً عسكرياً، وبسبب ذلك تم إغلاق إذاعة “صوت مصر العروبة” وبقي عبدالغني قمر في العراق حتى مات في 4 من شهر فبراير عام 1981، ودفنته أسرته سراً بمدافن العائلة بالإسكندرية، كما وصفه شقيقه الأصغر الشاعر بهجت قمر بأسلوب قاسي جداً قائلًا: “عاش خائنًا ومات غريباً”.

أفلام عبد الغني قمر

  • فيلم “جفت الأمطار” عام 1967.
  • تمثيلية “الأصدقاء الثلاثة” عام 1966، قام بدور شاويش بسجن.
  • فيلم “30 يوم في السجن” عام  1966.
  • فيلم “كنوز” عام 1966.
  • فيلم “العقل والمال” عام 1965.
  • فيلم “المغامرون الثلاثة” عام 1965.
  • فيلم “نهر الحياة” عام 1964.
  • فيلم “رابعة العدوية” عام 1963.
  • فيلم “أميرة العرب” عام 1963.
  • فيلم “لماذا أعيش” عام 1961.
  • فيلم “وطني وحبي” عام 1960.
  • فيلم “نداء العشاق” عام 1960.
  • فيلم “وداعاً يا حب” عام 1960.
  • فيلم “عودة الحياة” عام 1959.
  • فيلم “إحنا التلامذة” عام 1959.
  • فيلم “إسماعيل يس في مستشفى المجانين” عام 1958، قام بدور الدجال.
  • فيلم “امرأة في الطريق” عام 1958، قام بدور الحاج أمين عبد الصبور.
  • فيلم “الجريمة والعقاب” عام 1957، قام بدور تاجر الخردة (العريس).
  • فيلم “المفتش العام” عام 1956.
  • فيلم “متحف الشمع” عام 1956.
  • فيلم “فجر” عام 1955.
  • فيلم “أماني العمر” عام 1955.
  • فيلم “درب المهابيل” عام 1955.
  • فيلم “قلبي يهواك” عام 1955.
  • فيلم “السيد البدوي” عام 1954.
  • فيلم “الوحش” عام 1954.
  • فيلم “صراع في الوادي” عام 1954.
  • فيلم “بنات حواء” عام 1954، قام بدور عادل الشواف المتقدم لخطبة عصمت.
  • فيلم “شيطان الصحراء” عام 1954.
  • فيلم “شرف” عام 1954.
  • فيلم “علشان عيونك” عام 1954.
  • فيلم “مغامرات إسماعيل يس” عام 1954.
  • فيلم “غرام بثينة” عام 1953.
  • فيلم “فاعل خير” عام 1953.
  • فيلم “شم النسيم” عام 1952.
  • فيلم “آمنت بالله” عام 1952.
  • فيلم “لحن الخلود” عام 1952.
  • فيلم “سيدة القطار” عام 1952.
  • فيلم “أموال اليتامى” عام 1952.
  • فيلم “ورد الغرام” عام 1951.
  • قام بتأليف “لماذا أعيش” عام 1961.
  • قام بتأليف “صخرة الحب” عام 1959.

صور عبد الغني قمر

نقدم لكم باقة من الصور المميزة للنجم الراحل عبد الغني قمر، التي تبين ملامحه القاسية، والصارمة، وتبين مدى تألقه ورونقه، وكذلك بعض الصور له مع زملاء العمل، وبعض الصور له في الأماكن التي عاش فيها، وصوره مع إخوته وأقاربه قبل سفره، وأيضاً بعض اللقطات من أعماله السينمائية التي قام بها بشخصيته الشريرة.

عبد الغني قمر
عبد الغني قمر
صورة رائعة للفنان عبد الغني قمر
صورة رائعة للفنان عبد الغني قمر
الفنان عبد الغني قمر
الفنان عبد الغني قمر
صورة للفنان عبد الغني قمر
صورة للفنان عبد الغني قمر
صورة الفنان المصري عبد الغني قمر داخل فيلم
صورة الفنان المصري عبد الغني قمر داخل فيلم
صورة جميلة للفنان الجميل عبد الغني قمر
صورة جميلة للفنان الجميل عبد الغني قمر

اترك تعليقًا