سامية جمال ديانتها زيجاتها ميلادها وفاتها معلومات عنها وصور

سامية جمال، ديانتها، هل هي مسلمة أم مسيحية، تزوجت من الأمريكي شيبارد كينج وانفصلت عنه وتزوجت الفنان رشدي أباظة، قصة حياتها وعلاقتها بالفنان فريد الأطرش، تاريخ ميلاده، زيجاتها، قصة حياتها، أشهر أعمالها، أبرز أدوارها، حقيقة اعتزالها الفن قبل وفاتها، وفاتها، ومعلومات كثيرة وشيقة عنها نتعرف عليها لأول مرة من خلال تقرير كامل ومفصل يسرد السيرة الذاتية الخاصة بالراقصة والفنانة المصرية سامية جمال صاحبة لقب أفضل راقصة مرت على تاريخ السينما المصرية، من أبرز الراقصات المصريات أيضاً تحية كاريوكا، نعيمة عاكف، نجوى فؤاد.

معلومات عن سامية جمال

الاسم الحقيقي: زينب خليل إبراهيم محفوظ
اسم الشهرة: سامية جمال
تاريخ الميلاد: أغسطس – 22 – 1924
تاريخ الوفاة: ديسمبر – 01 – 1994
العمر عند الوفاة: 70 سنة
محل الميلاد: بني سويف – جمهورية مصر العربية
محل الوفاة: القاهرة – جمهورية مصر العربية
الديانة: مسلمة
الحالة الاجتماعية: تزوجت مرتين
أشهر أزواجها: رشدي أباظة
تاريخ الزواج: ( 1960 – 1977)
النشاط الفني: 1941 – 1994
أشهر أفلامها: الرجل الثاني
المهنة: ممثلة – راقصة

قصة حياة سامية جمال

نتحدث في هذا التقرير عن واحدة من أهم وأبرز نجوم الرقص والتمثيل في الزمن الجميل وهي الفنانة سامية جمال، اسمها الحقيقي هو زينب خليل إبراهيم محفوظ من مواليد محافظة بني سويف في اليوم الثاني والعشرين من شهر أغسطس عام 1924، على الرغم من تمتعها بموهبة فريدة منذ صغرها إلا أن سامية قد عاشت طفولة صعبة مليئة بالمعاناة، فقد توفيت والدتها وهي في سن صغير مما اضطر والدها للزواج من أخرى ومن هنا بدأت المعاناة، فكانت زوجة أبيها تعاملها معاملة سيئة وكانت تقوم بضربها وإهانتها على أصغر الأسباب كما أنها كانت السبب الرئيسي في حرمان سامية من التعليم، ولكنها لم تكترث لهذا وأرادت أن تهتم بموهبتها خاصة وأنها كانت محبة لفن الاستعراض، وكانت تواصل تدريب نفسها حتى في أصعب الظروف.

البدايات الفنية لسامية جمال

أرادت سامية أن تتخلص من ظلم زوجة أبيها، فقررت أن تهتم بموهبتها الفنية وبالفعل أصبحت تشارك في عدة رقصات حتى تمكنت من الوصول إلى فرقة السيدة بديعة مصابني، ومن هنا بدأت البداية الحقيقية لسامية، فأصبحت تشارك ضمن مجموعة كبيرة من الفتيات وتعلمت الكثير من الرقصات الغربية، ثم لمحها أحد المنتجين ضمن عدد كبير من الفتيات، ليطلب من السيدة بديعة أن تسمح لها أن تنضم للفرقة الخاصة بفيلمه الذي يقوم بتحضيره في هذه الأثناء ووافقت على الفور.

ظهرت سامية في فيلم “انتصار الشباب” مع الموسيقار الكبير فريد الأطرش ومن ثم انهالت عليها العروض، ولم تكتف سامية بكونها راقصة استعراضية فقط، ولكن تم اكتشاف موهبتها التمثيلية الكبيرة المحفورة بداخلها، وشاركت في أدوار هامة في عدد من الأفلام الرومانسية والكوميدية والتراجيدية وأصبح اسم سامية جمال يتردد على ألسنة الوطن العربي بأكمله.

سامية جمال وزوجها الأمريكي

في بداية الخمسينات لم يتوقف صيت سامية جمال عند مصر والوطن العربي فقط، بل أصبحت شهرتها أيضًا في عدد من الدول الأجنبية كالولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا، كما كتب عنها عدد من الصحف الفرنسية ليتم دعوتها للرقص في نادي دوفيل وهو واحد من أشهر النوادي الفرنسية، وأثناء تواجدها على مائدتها لمشاهدة أحد عروض عاكف، فوجئت سامية بتقديم هدية لها من شخص غريب، في البداية رفضت قبول الهدية ولكنه جاء إلى مائدتها وقدم نفسه إليها وأصر على قبولها الهدية.

كان هذا الشاب هو شاب أمريكي يدعى شيبارد كينج، حاول شيبارد التقرب من سامية كثيرًا خاصة أثناء فترة تواجدها في فرنسا بل ومكث في نفس الفندق الذي تقيم فيه، وقبل رجوعها إلى مصر اعترف لها شيبارد بحبه لها وكانت سامية في هذا الوقت تعاني من حزن شديد خاصة بعد قصة حبها مع فريد الأطرش التي لم تكتمل، فقررت أن توافق، ولكنها وجدت أن الديانة سوف تكون هي العقبة الوحيدة التي أمامها، ليفاجئها بالمقولة الشهيرة “أنا مؤمن بأي إله تؤمنين فيه، فأنتِ لن تؤمني إلا بإله عظيم”.

قرر الذهاب إلى الأزهر الشريف ليعلن إسلامه، وأطلق على نفسه اسم عبد الله كينج، بدأت رحلتهما في تكساس بالولايات المتحدة الأمريكية عندما أقنعها بالرقص هناك، وبالفعل ازدادت شهرة سامية جمال في الوطن الغربي كثيرًا في تلك الفترة، وكان زوجها هو المتعهد الرسمي لحفلاتها، ولم تدرك سامية أنه بعد سنتين من قصة الحب الكبيرة سوف يتحول زوجها إلى سارق ليستولي على كل أموالها ومن ثم يهرب، وانفصلت سامية عنه في صدمة كبيرة.

سامية جمال وفريد الأطرش

على الرغم من عدم اكتمال قصة الحب الكبيرة التي دارت بين كلًا من سامية جمال والموسيقار فريد الأطرش، إلا أن هذه القصة تعتبر من أشهر وأجمل قصص الحب الموجودة في الوسط الفني، فمن خلال مذكراتها اعترفت سامية جمال بحبها لفريد الأطرش الذي بدأ وعمرها لم يتجاوز ال 15 عامًا، وحتى لم تكن قد انضمت للوسط الفني ولكنها رأت فيه فتى أحلامها، وعندما سمح لها القدر بأن أول فيلم لها يكون أمامه ازداد الحب بداخلها ولكنها لم تصرح له أبدًا، وبدأ اسم سامية يكبر في الوسط الفني واستعان بها فريد الأطرش وشكلا ثنائي رائع.

بدأ فريد يشعر بحب سامية له ولكنه لم يبدي اهتمام، وظل يتعامل معها كزميلة فقط حتى اعترفت له بحبها، ومن بعدها بدأ فريد يغير وجهة نظره تجاه الزواج وأصبح يفكر جديًا في الزواج منها وكانت كلما عرضت عليه الأمر يتهرب منها، حتى قابل أحد أصدقائه الذي عاتبه وقال له كيف يمكن لشخص يعتبر من ملوك لبنان أن يتزوج من راقصة، فقرر فريد ترك سامية جمال والغريب في الأمر أنه لم يتزوج أبدًا طيلة حياته، وعند وفاته أصيبت سامية بحالة نفسية سيئة جدًا وحتى قبل وفاتها لم تنسي الحب الأول في حياتها.

سامية جمال ورشدي أباظة

بعد انفصالها عن زوجها الأمريكي الذي سرق كل أموالها، شعرت سامية جمال بالحزن الشديد والوحدة، في هذه الفترة بدأ الفنان رشدي أباظة يتقرب منها ولم تكن تعلم أن هذه الصداقة سوف تتحول إلى قصة حب حقيقية ومن ثم فوجئت سامية جمال بعرض رشدي أباظة الزواج منها لتوافق على الفور، وتعتبر سامية جمال أطول زيجة في حياة رشدي حيث استمر زواجهما لأكثر من 17 عام.

وعلى الرغم من معاناتها معه بسبب علاقاته النسائية وإدمانه الخمر إلا إنها ظلت بجانبه ولم تتركه، ولكن حدث الطلاق بعد سفر رشدي إلى لبنان لتصوير أحد الأعمال السينمائية ومن ثم تم تسريب خبر زواجه من صباح، الأمر الذي أغضبها بشدة مما جعلها تطلب الطلاق منه، في البداية لم يوافق بسبب حبه الشديد لها، ولكن بعد إصرارها انفصلت سامية جمال  عنه ولم تتزوج مرة أخرى حتى وفاتها.

وفاة سامية جمال

طيلة حياتها، كانت سامية جمال من أكثر الفنانات المهتمات باللياقة البدنية، وكانت تسير على حمية غذائية منذ بدايتها الفنية فكانت تتجنب تناول الكثير من الطعام وتأكل فقط القليل منه، مما جعلها تصاب بضعف كبير ونقص في الهيموجلوبين مما أسفر عن دخولها المستشفى عدة مرات، حتى أصبحت تفقد وعيها باستمرار ليتم الإعلان عن وفاتها في الأول من ديسمبر عام 1994 تاركة لنا أعمال فنية خالدة حتى وقتنا هذا.

أعمال سامية جمال

انتصار الشباب
ممنوع الحب
على مسرح الحياة
من فات قديمه
البؤساء
رصاصة في القلب
أمير الإنتقام
ست الحسن
حبيبي الأسمر
الرجل الثاني
سكر هانم
موعد مع مجهول

صور سامية جمال

نقدم إليكم مجموعة صور رائعة للفنانة والراقصة سامية جمال، والتي أبدعت في خلق أسلوب فني خاص بها عن طريق الدمج بين الرقص الشرقي والرقص الغربي، الأمر الذي جعلها واحدة من أهم راقصات الاستعراض حول العالم.

أحلى صورة للفنانة الجميلة سامية جمال مع الفنان رشدي أباظة
أحلى صورة للفنانة الجميلة سامية جمال مع الفنان رشدي أباظة
سامية جمال
سامية جمال
صورة للفنانة سامية جمال مع الراقصة الراحلة تحية كاريوكا
صورة للفنانة سامية جمال مع الراقصة الراحلة تحية كاريوكا
لعشاق الفنانة سامية جمال صورة جميلة
لعشاق الفنانة سامية جمال صورة جميلة
صورة الفنانة المصرية سامية جمال داخل عمل
صورة الفنانة المصرية سامية جمال داخل عمل
أجمل صورة للفنانة سامية جمال تحمل معزة
أجمل صورة للفنانة سامية جمال تحمل معزة

اترك تعليقًا