زينات صدقي ديانتها جنسيتها زوجها ميلادها وفاتها معلومات وصور

ديانة زينات صدقي مسلمة أم مسيحية أم يهودية، أسطورة من أساطير الكوميديا المصرية الكلاسيكية مثل ماري منيب، إسماعيل ياسين، عبد الفتاح القصري، عبد السلام النابلسي، إستفان روستي، جنسيتها وإلى أي بلد تنتمي، زوجها من هو ومعلومات عنه، عمرها وتاريخ ميلادها وبرجها الفلكي وفاتها وما هو السبب وعمرها عند الوفاة وتاريخ الوفاة، بداية مشوارها الفني، سنوات النشاط، أعمالها الفنية، كل ما تريد معرفته عنها نعرضه من خلال هذا المقال وبعض الصور.

معلومات عن زينات صدقي

  • الاسم الحقيقي: زينب محمد سعد
  • الاسم الفني: زينات صدقي.
  • تاريخ الميلاد: 4 مايو عام 1912.
  • تاريخ الوفاة: 2 مارس عام 1978.
  • عمرها عند الوفاة: 66 عام.
  • البرج الفلكي: برج الثور.
  • محل الميلاد: مدينة الإسكندرية بحي الجمرك.
  • الجنسية: مصرية.
  • الديانة: مسلمة.
  • المهنة: ممثلة.
  • الحالة الاجتماعية: تزوجت مرتين.
  • اسم الزوج: غير معروف.
  • الأبناء: لا يوجد.
  • بداية المشوار الفني: بدأت في عام 1936.
  • سنوات النشاط: منذ عام 1936 حتى عام 1975.

قصة حياة زينات صدقي

زينات صدقي، فنانة مصرية رائعة من أشهر نجمات الكوميديا، عندما يذكر اسمها نتذكر جمل معينة منها “كتاكيتو بني”، “عوض عليا عوض الصابرين يارب”، “الوحش الكاسر الأسد الغادر إنسان الغاب طويل الناب، يا سارق قلوب العذارى”، كل ذلك وأكثر من الكلمات التي نتذكر بها نجمة الكوميديا الراحلة زينات صدقي، ولدت في الرابع من شهر مايو وذلك في عام 1912 وبرجها الفلكي هو برج الثور، أما اسمها الحقيقي فهو زينب محمد سعد وهي من مواليد منطقة بحري وتحديداً في حي الجمرك بمدينة الإسكندرية.

درست زينات صدقي في معهد أنصار التمثيل والخيالة والذي أقامه الفنان زكي طليمات، توفي والدها وهي في الثالثة عشر من عمرها فأجبرها عمها على الزواج من ابنه الطبيب والذي كان أكبر منها بسبعة عشر عاماً، ولكنها انفصلت بعد عام واحد بسبب معاملته السيئة، ثم تزوجت بأحد الضباط الأحرار ولكن زواجاً سرياً ولم ترزق بأطفال لكنها تبنت ابنة ابنة شقيقتها نادرة لكي تربيها وهي عزة مصطفى، قدمت العديد من الأعمال الفنية وشاركت الفنان إسماعيل ياسين في كثير من أعمالها والتي من أشهرها فيلم “ابن حميدو”، توفيت في 2 مارس عام 1978 عن عمر يناهز 66 عام.

ديانة زينات صدقي

انتشرت الكثير من الشائعات حول ديانة الفنانة المصرية الراحلة زينات صدقي، ظن البعض أنها تحمل الديانة اليهودية وذلك بسبب ما ذكره الدكتور محمد أبو الغار في كتاب “يهود مصر” والذي ضم أسماء فناني مصر اليهود وذكر من بينهم الفنانة زينات صدقي، ولكن ما لا يعرفه الجمهور أن زينات صدقي تحمل الديانة الإسلامية وهو ما وضحته حفيدتها عزة مصطفى وأكدت أنها حاولت تصحيح المعلومة أكثر من مرة ولكن دون جدوى.

وصرحت عزة في أحد اللقاءات فقالت: “لقد تعرضت خالتي الفنانة زينات صدقي في أواخر أيامها إلى شائعات تقول إنها اعتنقت اليهودية نظراً لتعرضها لظروف مادية قاسية، وكان الدكتور محمد أبو الغار قال أثناء حواره أنها اعتنقت اليهودية في آخر أيامها”، وتابعت: “خالتي توفيت على دين الإسلام وفي آخر أيامها كانت تؤدي الصلاة في وقتها وتحرص على الاستماع بشكل دائم إلى إذاعة القرآن الكريم، كما أن تغيير الديانة لم يكن آخر الشائعات التي طالت خالتي”، كذلك اسمها الحقيقي هو زينب محمد سعد وهو ما يؤكد أنها مسلمة.

زينات صدقي وإسماعيل ياسين

اكتسحت الفنانة الراحلة زينات صدقي عالم الكوميديا وأصبحت من أشهر فنانات الكوميديا في مصر، شاركت الفنان إسماعيل ياسين في العديد من أفلامه، ومن أشهر أفلامها معه هو فيلم “ابن حميدو” والذي حدث فيه موقف غريب بينهما، أثناء تصوير مشهد المطبخ والذي قامت فيه زينات بحبس إسماعيل ياسين داخل المطبخ لكي يتوهم من بالخارج أنه يحاول الاعتداء عليها ووضعت المفتاح في صدرها، أثار ذلك غضب إسماعيل ياسين وهدد أن ينسحب من العمل لأن المشهد لم يكن متفق عليه، ولكن تدخل المخرج فطين عبد الوهاب وحاول تهدئة الموقف ووضح أنه صاحب الفكرة حتى يكون المشهد طبيعي ورد الفعل أيضاً.

قدمت زينات وإسماعيل ياسين ثنائي رائع، قدمت معه فيلم “عفريتة إسماعيل ياسين”، “إسماعيل ياسين في البوليس”، “إسماعيل ياسين طرزان”، “إسماعيل ياسين في الأسطول”، “الستات مايعرفوش يكدبوا”، “حلاق السيدات” وغيرها.

زينات صدقي والسادات

كرم الرئيس الراحل محمد أنور السادات الفنانة المصرية الراحلة زينات صدقي ومنحها درع عيد الفن وذلك في عام 1976، وقد تداولت الصحف أثناء هذه الفترة أخباراً خاطئة عنها وذلك أنها لا تمتلك أموال ولا تمتلك قوت يومها وأنها قامت ببيع أثاث بيتها كي تجد ما تعيش به ولم تجد فستان تحضر به حفل تكريم السادات لها، ولكن خرجت حفيدتها عزة مصطفى عن صمتها وقالت: “جدتي لم تبع عفش بيتها ومكنتش بتشحت ولا سابت بيتها زي ما قالوا عنها، أنا عايشة في نفس البيت اللي هيه كانت عايشة فيه في وسط البلد”.

وتابعت: “عندما حجزت عليها الضرائب باعت مصاغها والفازات والسجاد العجمي الغالي، ومباعتش العفش ولا نامت على الأرض، وماما كانت بتشتغل ماكييرة مشهورة وكملت لتسديد قيمة الضرائب اللي وصلت إلى 20 ألف جنيه في فترة الستينات، وعاشت جدتي مستورة وبقى عفشها حتى تهالك”، أما عن التكريم فتقول: “راحت التكريم بجيبة وبلوزة رغم إنها كانت محتفظة بكل فساتينها لكن ملحقتش تظبط فستان مقاسها، لأنها عرفت بالتكريم قبلها بيوم ومطلبتش فستان من حد وقالت أبقى على طبيعتي أحسن والسادات أقر لها معاش استثنائي وقالها لو احتجتي أي حاجة كلميني”.

وفاة زينات صدقي

توفيت الفنانة زينات صدقي بسبب إصابتها بماء على الرئة ورفضت الذهاب إلى المستشفى فساءت حالتها الصحية وذلك في يوم الثاني من شهر مارس عام 1978، بعد أن قدمت لنا العديد من الأعمال الفنية التي وصلت إلى أكثر من 200 عمل فني متنوع، رحلت عن عالمنا ولكنها لم تسلم من الشائعات حتى بعد وفاتها وذلك بسبب ما تم كتابته على مقبرتها وهي كلمة “مدافن الصدقة وعابري السبيل”، ولكن هذا الأمر غير صحيح وذلك لأنها أثناء عملها في الفن قررت أن تشتري مقبرة، وأثناء تصوير إحدى المسرحيات توفي أحد العاملين وكان رجل فقير فقامت بدفنه في مقبرتها وطلبت من حارس المدفن أن يدفن فيها أي شخص فقير لا يمتلك مدفن، وكتبت لافتة عليها “مدفن الصدقة وعابري السبيل” ودفنت فيه بعد وفاتها، لذلك ظن الناس أنها دفنت في مقابر الصدقة.

المسيرة الفنية لـ زينات صدقي

بدأت زينات صدقي مسيرتها الفنية في فيلم “بسلامته عايز يتجوز” والذي تم عرضه في عام 1936، ثم شاركت في فيلم “البؤساء” وذلك في عام 1943 وتوالت أعمالها الفنية فقدمت العديد من الأفلام السينمائية والعديد من المسرحيات أيضاً، من أشهر أفلامها فيلم “أيامنا الحلوة” مع عبد الحليم حافظ وعمر الشريف وفاتن حمامة، فيلم “دهب” مع أنور وجدي وماجدة، فيلم “ابن حميدو” مع إسماعيل ياسين، أما آخر أعمالها الفنية فكان فيلم “بنت اسمها محمود” وذلك في عام 1975 مع الفنانة سهير رمزي.

أفلام زينات صدقي

  • فيلم “بسلامته عايز يتجوز” في عام 1936.
  • فيلم “بحبح باشا” في عام 1938.
  • فيلم “البؤساء” في عام 1943.
  • فيلم “شهر العسل” في عام 1945.
  • فيلم “عنبر” في عام 1948.
  • فيلم “غزل البنات” في عام 1949.
  • فيلم “ياسمين” في عام 1950.
  • فيلم “يا حلاوة الحب” في عام 1952.
  • فيلم “عفريت عم عبده” في عام 1953.
  • فيلم “دهب” في عام 1953.
  • فيلم “عفريتة إسماعيل ياسين” في عام 1954.
  • فيلم “الستات مايعرفوش يكدبوا” في عام 1954.
  • فيلم “أيامنا الحلوة” في عام 1955.
  • فيلم “إسماعيل ياسين في البوليس” في عام 1956.
  • فيلم “تمر حنة” في عام 1957.
  • فيلم “إسماعيل ياسين في جنينة الحيوانات” في عام 1957.
  • فيلم “ابن حميدو” في عام 1957.
  • فيلم “شارع الحب” في عام 1958.
  • فيلم “إسماعيل ياسين في مستشفى المجانين” في عام 1958.
  • فيلم “العتبة الخضراء” في عام 1959.
  • فيلم “حلاق السيدات” في عام 1960.
  • فيلم “جمعية قتل الزوجات الهزلية” في عام 1962.
  • فيلم “معبودة الجماهير” في عام 1967.
  • فيلم “أشجع رجل في العالم” في عام 1968.
  • فيلم “بنت اسمها محمود” في عام 1975.

كما شاركت في عدة مسرحيات منها مسرحية “الست عايزة كدة” في عام 1956، مسرحية “أنا عايز مليونير” في عام 1956، “عايز أحب” في عام 1958، “عمتي فتافيت السكر” في عام 1960 وغيرها.

صور زينات صدقي

نعرض معكم الآن مجموعة كبيرة من أفضل وأجمل صور الفنانة المصرية الراحلة زينات صدقي التي تألقت فيها من خلال أعمالها الفنية في فترة الخمسينات والستينات والتي قامت حفيدتها عزة بنشرها عبر السوشيال ميديا في ذكرى وفاتها.

صورة روعة للفنانة زينات صدقي
صورة روعة للفنانة زينات صدقي
زينات صدقي
زينات صدقي
أجمل صورة للفنانة زينات صدقي
أجمل صورة للفنانة زينات صدقي
صورة للفنانة زينات صدقي
صورة للفنانة زينات صدقي
صورة الفنانة المصرية زينات صدقي داخل عمل
صورة الفنانة المصرية زينات صدقي داخل عمل

اترك تعليقًا