الدكتور شديد ديانته عمره اسمه الحقيقي معلومات عنه وصور

Loading...

الدكتور شديد، ديانته، عمره، تاريخ ميلاده، تاريخ وفاته، بداياته الفنية، قصة حياته، آخر أعماله الفنية، ومعلومات كثيرة عنه لم تعرض من قبل عن صاحب عبارة “وماله يا اخويا مش عيب” التي اشتهرت في السينما المصرية، الدكتور شديد على الرغم من أنه ليس اسمه الحقيقي، إلا أنه عرف بين الأجيال والأعمار المختلفة باسم هذه الشخصية التي قدمها في أحد أفلامه، فكان للدكتور شديد عدد كبير من العبارات التي ظلت عالقة في أذهان الجمهور المصري، والتي لا تزال مستخدمة في الحياة اليومية في المواقف الكوميدية، وهذا أكبر مثال على النجوم الذين يرحلون بجسدهم، ولكن تظل أرواحهم وأعمالهم معنا إلى الأبد، فمن خلال هذا التقرير سوف نتعرف على قصة حياة الدكتور شديد أشهر دكتور في السينما المصرية، ونتعرف على أهم أدواره في السينما المصرية وآخر الأعمال التي قدمها قبل رحيله.

Loading...

معلومات عن الدكتور شديد

الاسم الحقيقي: محمد فرحات عمر
اسم الشهرة: الدكتور شديد
تاريخ الميلاد: أغسطس – 12 – 1931
تاريخ الوفاة: يوليو – 12 – 1997
العمر عند الوفاة: 65 سنة
محل الميلاد: العباسية – القاهرة – مصر
الجنسية: مصري
الديانة: مسلم
النشاط الفني: 1957 – 1996
أهم الأعمال: ساعة لقلبك (شخصية الدكتور شديد)
أهم المسرحيات: مسرحية 30 يوم في السجن
المؤهل الدراسي: حاصل على شهادة الدكتوراه في الفلسفة من جامعة القاهرة
المهنة: ممثل – مؤلف
أهم مؤلفاته: كتاب عن فن المسرح
الحالة الاجتماعية: متزوج ولديه ابنة
الزوجة: غير معروفة
اسم ابنته: أمنية فرحات عمر

قصة حياة الدكتور شديد

من منا لم تعلق معه عبارة “وماله يا اخويا مش عيب” ولا يزال يستخدمها حتى يومنا هذا، فصاحب تلك العبارة الشهيرة الدكتور شديد والذي لا يعلمه الكثيرون بأنه كان بالفعل حاصل على شهادة الدكتوراه، الدكتور شديد أشهر دكتور في السينما المصرية اسمه الحقيقي هو محمد فرحات عمر وهو من مواليد 12 أغسطس عام 1931 في العباسية بجمهورية مصر العربية، تخرج الدكتور شديد من جامعة القاهرة وحصل على ليسانس الآداب قسم الفلسفة، ومن ثم قرر الدكتور شديد استكمال دراسته في الفلسفة التي كانت من أحب الدراسات إلى قلبه، وبالفعل حصل على شهادة الماجستير ومن ثم شهادة الدكتوراه، عمل شديد كمدرس لفترة معينة، ولكن كان حبه للفن يجري في دمه وفي رأسه، مما جعله يترك مهنته وينتقل للعمل في المسرح، وأصبح شديد واحد من أهم وأشهر نجوم الكوميديا.

البدايات الفنية للدكتور شديد

على الرغم من حبه للعلم والتعلم، إلا أن الفن والتمثيل كانا الملاذ الأول والأخير، فكان الدكتور شديد يحاول الالتحاق بأي شيء يتعلق بالسينما وحتى قبل حصوله على الشهادة الجامعية، ولكن كان دائمًا صديقه الفنان حسين رياض ينصحه بإتمام دراسته قبل أن يلتحق بالعمل في السينما، ومن بعدها التحق بمعهد التمثيل حتى قبل حصوله على الدكتوراه، وقام بتقديم مسرحية “30 يوم في السجن” على مسرح نجيب الريحاني، وتمكن من الحصول على كأس يوسف بك وهبي كأفضل ممثل على مستوى مسرح الجامعات المصرية، وظل يبحث عن فرصة حقيقية تجعله يحصل على أدوار هامة تمكنه من إثبات موهبته الكبيرة، وبعد طريق طويل تمكن من الحصول على دور “الدكتور شديد” وهو الاسم الذي ظل محمد فرحات معروف به ليس فقط بين الجماهير ولكن بين صناع السينما أيضًا من خلال المسلسل الإذاعي “ساعة لقلبك”، والذي يذاع في الراديو حتى وقتنا هذا، فهو من كلاسيكيات الإذاعة المصرية.

الدكتور شديد والبطولة

على الرغم من حجم موهبته الفنية التي أشاد بها كل من عمل معه سواء أمام الكاميرا أو ورائها، إلا أن محمد فرحات أو الدكتور شديد كان من الممثلين الذين لم يحظوا بالفرص التي يستحقونها، فبعد ما يزيد عن عشرين عامًا في مجال الفن والسينما، وحتى حصوله على لقب “فيلسوف الفن” إلا أنه لم يحظ بدور البطولة ولو لمرة واحدة، كان فرحات دائمًا في الدور الثاني أو في دور السنيد الذي يأتي وراء البطل، ولكن كان للدكتور شديد ذكاء فني خاص به، فكانت عباراته الكوميدية هي التي تعلق مع الناس والجماهير من أفلامه، فمن منا لا يعرف عبارة “وماله يا أخويا” أو عبارة “يا رب يا أخويا” حتى أنه جعلنا نقرأها بصوته المميز، وبعد مرور الزمن أثبت الدكتور شديد أن البطولة ليست مهمة على قدر إثبات الموهبة بهذا القدر من الدهاء.

Loading...

عمل الدكتور شديد في لندن

كانت موهبة الدكتور شديد موهبة من نوع نادر حقًا، فكيف يمكنه تقديم شخصية واحدة في أكثر من عمل وفي كل مرة يضيف إليها ما يجعلها أكثر كوميديا وأكثر شهرة، وبعد عدد كبير من الأدوار الصغيرة مع كبار النجوم مثل إسماعيل ياسين، عمر الشريف وغيرهم، قرر محمد فرحات ترك الفن لفترة مؤقتة، بعدما عرض عليه العمل في هيئة الإذاعة بلندن في قسم اللغة العربية، عرض عليه بأن يعمل كناقد فني يقوم بحكم عمله بالنقد والحكم على الأفلام المصرية، وبجانب عمله كناقد، كان من أكثر الفنانين المثقفين الموجودين في هذا الزمن الرائع، قام الراحل بتأليف كتاب “فن المسرح” والذي لا يزال يُدرس في معهد التمثيل حتى وقتنا هذا بسبب ما فيه من منهج واضح ومعلومات قيمة.

عودة الدكتور شديد من لندن

حاز الدكتور شديد على تقدير كبير واحترام من الإذاعة في لندن لما وجدوا فيه من علم ومعرفة لا تقدر بثمن، ولكنه لم يتمكن من نسيان حبه للفن والتمثيل، وعلى الرغم من أنه لم يحظ بالمكانة التي كانت تليق به وبفنه إلا أنه قرر العودة إلى مصر مرة أخرى، ليشارك في عدد من المسلسلات المصرية، كما شارك في واحدة من أشهر الفوازير المصرية التي كانت من بطولة الراحل وائل نور والفنانة الجميلة حنان شوقي، وظل الدكتور شديد يعمل في السينما والدراما بأدوار ليست بالحجم الذي يستحقه، حتى عرض عليه دور في مسرحية “كرنب زبادي” مع المخرج عصام السيد، وكانت هذه المسرحية هي آخر الأعمال الفنية التي قدمها قبل رحيله عن عالمنا.

وفاة الدكتور شديد

بعد انتهائه من مسرحية “كرنب زبادي” شعر الفنان محمد فرحات أو الدكتور شديد كما معروف في الوسط الفني، ولكن قررت ابنته أن يذهب إلى المستشفى حتى لا يزيد المرض عليه، وبالفعل مكث 3 أيام في المستشفى ولكن لم تكن حالته خطيرة، وتفاجأ الجميع بوفاته المفاجئة، والتي حزن على إثرها ملايين المحبين للنجم الراحل وذلك يوم 12 يوليو عام 1997 وذلك قبل عيد مولده بشهر واحد، ليرحل الدكتور شديد عن عالمنا تاركًا وراءه العديد من الأعمال الكوميدية الخالدة، التي لا تزال ترسم البسمة على وجوه الجماهير.

أهم أعمال الدكتور شديد

فيلم 3 لصوص
فيلم حكاية العمر كله
فيلم المجانين في نعيم
فيلم إشاعة حب
فيلم فطومة
فيلم زوج بالإيجار
فيلم إسماعيل ياسين في السجن

صور الدكتور شديد

نقدم لكم مجموعة من أجمل صور الفنان الراحل محمد فرحات والمعروف بالدكتور شديد، في عدد من أهم وأبرز أعماله السينمائية.

الدكتور شديد
الدكتور شديد
صورة جميلة للفنان الجميل الدكتور شديد
صورة جميلة للفنان الجميل الدكتور شديد
صورة رائعة للفنان الدكتور شديد
صورة رائعة للفنان الدكتور شديد
صورة للفنان الدكتور شديد
صورة للفنان الدكتور شديد
صورة الفنان المصري الدكتور شديد داخل فيلم
صورة الفنان المصري الدكتور شديد داخل فيلم
صورة قديمة للممثل الدكتور شديد
صورة قديمة للممثل الدكتور شديد

Loading...

اترك تعليقًا