أنطوان عيسى زوج تحية كاريوكا ديانته عمره معلومات عنه وصور

أنطوان عيسى زوج تحية كاريوكا، ديانته وهل هو مسلم أم مسيحي، هو ابن شقيقة الفنانة بديعة مصابني، قصته مع تحية كاريوكا، زواجه من ببا عز الدين، علاقته بالفنانة ثريا حلمي، حقيقة إعلان إسلامه، معلومات كاملة عنه من خلال هذا المقال وبعض الصور.

معلومات عن أنطوان عيسى

  • الاسم الكامل: ألفريد أنطوان عيسى
  • الاسم الفني: أنطوان عيسى
  • تاريخ الميلاد: غير معروف
  • تاريخ الوفاة: غير معروف
  • البرج الفلكي: غير معروف
  • محل الميلاد: القاهرة
  • الجنسية: سوري مصري
  • الديانة: مسيحي ثم مسلم
  • الحالة الاجتماعية: تزوج أكثر من مرة
  • اسم الزوجة الأولى: تحية كاريوكا
  • اسم الزوجة الثانية: ببا عز الدين
  • اسم الزوجة الثالثة: ثريا حلمي
  • الأبناء: لا يوجد
  • المهنة: غير معروف

قصة حياة أنطوان عيسى

أنطوان عيسى أو ألفريد أنطوان عيسى هو الزوج الأول للفنانة تحية كاريوكا والتي تزوجت من بعده حوالي 13 مرة، تزوج من تحية كاريوكا في عام 1939 ولم يستمر الزواج سوى عام واحد، كذلك هو ابن شقيقة الراقصة الشهيرة بديعة مصابني وقد عمل معها في فرقتها، أنطوان يعتبر سوري الجنسية لأن والدته سورية رغم أنه عاش معظم حياته في مصر، كما أنه يحمل الديانة المسيحية.

أنطوان عيسى وتحية كاريوكا

جمعت قصة حب قوية بين الفنانة تحية كاريوكا في بداية حياتها وأنطوان عيسى ابن شقيقة الراقصة بديعة مصابني، تعرف أنطوان على تحية من خلال فرقة خالته بديعة ونشأت قصة الحب في كازينو بديعة، حيث التحقت تحية بفرقة بديعة مصابني وهي فتاة في سن صغيرة واكتشفت موهبتها فقررت أن تضمها إلى فرقتها، وبالفعل أثبتت موهبتها وأطلق عليها اسم كاريوكا لأنها قدمت رقصة الكاريوكا في إحدى المرات في عروض سليمان نجيب.

تزوجت تحية كاريوكا من أنطوان وذلك في عام 1939 وكانت حينذاك فتاة في العشرين من عمرها، ولكن نشأت خلافات بينهما ولم يستمر الزواج سوى عام واحد وانفصلت عنه في عام 1940، وفي نفس العام تزوجت للمرة الثانية من محمد سلطان باشا والذي استمرت معه ستة أشهر فقط وانفصلت في نفس العام أيضًا 1940.

الفنانة تحية كاريوكا هي واحدة من أبرز فنانات الزمن الجميل، انطلقت في عالم التمثيل والرقص وأصبحت من أشهر الراقصات في مصر وعندما تقدم لها أنطوان عيسى للزواج قام بتغيير ديانته المسيحية ليصبح مسلم مثلها ويستطيع الزواج منها، لكنها تزوجت خلال حياتها حوالي 14 مرة كان من بينهم الأمريكي ليفي الذي أسلم من أجلها أيضاً.

وكذلك الفنان رشدي أباظة كان أحد أزواجها، تحية كاريوكا ولدت في عام 1919 وقدمت في السينما المصرية العديد من الأعمال الفنية المتنوعة من أبرزها هو فيلم “سمارة” مع الفنان محسن سرحان، فيلم “شباب امرأة” مع الفنان شكري سرحان، فيلم “الضائعة” مع نجمة الجماهير نادية الجندي والفنان سعيد صالح.

أنطوان عيسى وبديعة مصابني

الراقصة بديعة مصابني هي خالة أنطوان عيسى، ولدت بديعة مصابني في مدينة دمشق في سوريا وذلك في عام 1894، وكان اسمها الحقيقي هو وديعة لكن نظراً لجمالها ورقتها أطلق عليها اسم بديعة، والدها كان ثري لبناني ووالدتها كانت سورية الجنسية وقد كانت تتكون الأسرة من أربعة بنات وثلاث أولاد، إحدى شقيقاتها هي والدة أنطوان عيسى والذي انتقل إلى القاهرة للعمل في فرقة خالته.

بدأت بديعة عملها الفني مع جورج أبيض ثم استطاعت أن تنضم إلى فرقة نجيب الريحاني وبدأ نجمها يلمع، ثم أعلنت زواجها من نجيب الريحاني في عام 1924 وبدأت تقدم بطولة مسرحياته مما زاد من شهرتها، انفصلت بديعة عنه بعد عامين وقررت بعدها أن تكون فرقة خاصة بها تقدم من خلالها الأغاني والرقصات والمونولوجات، اشترت صالة بشارع عماد الدين وأصبحت لها فرقتها الاستعراضية التي تضم 50 راقصة.

أنطوان عيسى وببا عز الدين

انضمت إحدى الراقصات إلى فرقة بديعة مصابني وهي ببا عز الدين واسمها الحقيقي هو فاطمة عز الدين، لمع نجمها في الزمن الجميل وكانت واحدة من أشهر الراقصات وقد ولدت في لبنان في السابع من أكتوبر عام 1916، عملت في ملاهي الشام وعندما احترفت الرقص جاءت إلى مصر عندما علمت بوجود كازينو بديعة الذي أخرج العديد من الراقصات، وبالفعل أعجبت بديعة برقصها ولكن مع مرور الوقت أعجب بها أنطوان عيسى وطلب الزواج منها، وبسبب نجاحها كراقصة انهالت عليها عروض التمثيل وقدمت عدة أفلام سينمائية ولكنها لم تتعدى السبع أفلام.

وعندما لاحظ أنطوان شهرتها وشعبيتها قرر أن يفصلها عن كازينو بديعة ويشتري لها كازينو خاص بها، وبالفعل استقلت بذاتها وأصبح لها صالة خاصة تحمل اسم زوجها في شارع عماد الدين، ثم استطاعت بمساعدته أيضاً أن تشتري كازينو بديعة واسمه “أوبرا”، وكان ذلك عند عودة بديعة إلى لبنان بعد أن انهالت عليها الضرائب فهربت إلى لبنان، وبدأت ببا عز الدين في الشهرة بدلاً منها، في أثناء شهرتها ونجوميتها نشرت بعض الصحف أنه كان هناك شاب يعمل في إدارة أوقاف الإسكندرية، وكان معجب بها ويتردد على الصالة دائماً وأخذ يختلس أموال من وظيفته أكثر من مرة لكي يصرفها بالكازينو ويظهر أمامها أنه من الأثرياء، وعندما تم اكتشاف ذلك ظهر أن الشاب قد اختلس ما يقرب من تسعة آلاف جنيه وهو مبلغ كبير جداً في تلك الفترة.

وقد ضم الكازينو العديد من الفنانين والفنانات ومنهم الفنان إسماعيل ياسين والفنانة ثريا حلمي والتي استطاعت أن تتفوق على ببا عز الدين، ولكن لم يستمر الأمر طويلاً ورحلت ببا في ظروف غامضة في حادث انقلاب سيارتها حيث كانت تتجه إلى طوخ لشراء بيت وحديقة، وقد نصحها أحد أقاربها أن تستقل السيارة بدلاً من القطار وبالفعل كانت ببا على موعد مع حادث مروع أودى بحياتها ونجا جميع أصدقائها ولقيت هي حتفها وماتت في الحال وقد أثارت الحادثة كثير من الجدل حيث ظن البعض أنها حادثة مدبرة، وتوفيت ببا عز الدين في 5 فبراير عام 1952.

أنطوان عيسى وثريا حلمي

انضمت الفنانة الراحلة ثريا حلمي إلى فرقة ببا عز الدين التي كونتها بعد سفر الراقصة بديعة مصابني هرباً من الضرائب المتراكمة عليها، وقع أنطوان عيسى في حب ثريا حلمي وعرض عليها الزواج ووافقت وبالفعل تزوج منها وكان ذلك بعد وفاة ببا عز الدين التي كانت زوجته آنذاك، ثريا حلمي اسمها الكامل هو ثريا علي محجوب وهي من مواليد محافظة المنيا في 26 سبتمبر عام 1923 وهي من أسرة فنية لأن شقيقتها هي الفنانة ليلى حلمي.

بدأت ثريا مسيرتها الفنية عندما انضمت إلى فرقة علي الكسار ثم انطلقت واشتهرت من خلال فرقة ببا عز الدين، وفي عام 1940 كانت انطلاقتها في السينما من خلال فيلم “العريس الخامس” مع الفنان حسين صدقي، ثم انطلقت في تقديم المونولوج عام 1944 والذي استمرت فيه حتى عام 1966.

أطلق عليها ملكة المونولوج بسبب تقديمها أكثر من 300 مونولوج، من أهمها “اديني عقلك”، “يا سيدي عيب”، “فتح يا ابني فتح شوف مين بيكلمك”، “لامؤاخذة” وغيرها، ارتبط اسمها باسم الفنان إسماعيل ياسين والذي قدمت معه أكثر من مونولوج كما أنها شاركت معه في أكثر من عمل فني، وفي عيد ميلادها قدم لها إسماعيل ياسين مونولوج بعنوان “عيد ميلاد سعيد” هنأها فيه بعيد ميلادها وردت هي بمونولوج آخر تتغزل في صفاته، وهو ما أكد للجمهور أن هناك علاقة بينهما.

صور أنطوان عيسى

من خلال أرشيف فناني الزمن الجميل استطعنا أن نقدم لكم بعض الصور التي نشرت لأنطوان عيسى عبر السوشيال ميديا وسوف نعرضها لكم الآن.

أنطوان عيسى
أنطوان عيسى

اترك تعليقًا