أدهم الملا الجد ميلاده وفاته أولاده معلومات عنه وصور

أدهم الملا، الممثل السوري الراحل، أبو محمود في مسلسل “باب الحارة”، هو والد المخرج بسام الملا ومؤمن الملا وجد الفنان أدهم بسام الملا، تاريخ ميلاده، محل ميلاده، جنسيته، ديانته، برجه الفلكي، قصة حياته، مشواره الفني، أبرز وأهم أعماله، وفاته، ألبوم صوره، معلومات كاملة عنه نضعها بين أيديكم في هذا المقال الشيق، فتابعوا معنا.

معلومات عن أدهم الملا “الجد”

  • الاسم باللغة العربية: أدهم الملا.
  • الاسم باللغة الإنجليزية: Adham El mala.
  • الديانة: الإسلام.
  • البرج الفلكي: برج الجدي.
  • تاريخ الميلاد: 1 يناير عام 1932.
  • محل الميلاد: بعلبك – سوريا.
  • تاريخ الوفاة: 2 يوليو عام 2014.
  • عمره عند الوفاة: 82 سنة.
  • سبب الوفاة: مرض عضال.
  • الجنسية: سوري.
  • الحالة الاجتماعية: متزوج.
  • اسم الزوجة: غير معروف.
  • مكان الوفاة: دمشق.
  • بداية المشوار الفني: بدأ في عام 1965.
  • سنوات النشاط: من عام 1965 حتى عام 2014.
  • المهنة: ممثل.
  • عدد الأبناء: ثلاثة.
  • أسماء الأبناء: بسام الملا، مؤمن الملا، بشار الملا
  • الأحفاد: شمس وأدهم
  • أبرز أعماله: مسلسل “باب الحارة”.

قصة حياة أدهم الملا “الجد”

أدهم الملا فنان سوري ولد في 1 من شهر يناير في لبنان في العام 1932 وانتقل وهو صغير مع والديه إلى مدينة اللاذقية على الساحل السوري ليعيش فيها لسنوات، قبل أن ينتقل إلى دمشق ويقيم في حي ركن الدين الدمشقي في بعلبك في سوريا، شارك في الكثير من المسلسلات وأهمها المسلسل الشهير “باب الحارة” بأجزائه الخمسة بدور أبو محمود، أولاده بسام ومؤمن وبشار، مخرج، ومؤيد مونتير وممثل، وحفيداه شمس وأدهم ممثلان أيضاً.

أدهم الملا كان أحد الوجوه الشهيرة في مسلسلات البيئة الشامية، وهو الذي حضر في الأعمال الشامية كنوع من التقليد التراثي، عاصر حقب مهمة من تاريخ الشام، وعايش المراحل التي يغوص فيها ولداه “الأخوين بسام ومؤمن” لإخراج حكايات شعبية تُمتّع الجمهور، هو صاحب أشهر مقولة في مسلسل “​باب الحارة​” بشخصية “أبو محمود” عندما كان يردد: “قررربت”، ويعرف ويشتهر في الوسط الفني بخفة ظله، وبقدر ما هو عصبي في ظروف معينة، بقدر ما هو رائق وصاحب ظل خفيف ونكتة حاضرة في أوقات أخرى.

أمضى أكثر من نصف حياته في خدمة الفن، ويُعرف بأنه كان رجلاً مثقفاً وقارئاً من الدرجة الأولى، وكان موظفاً في قسم المالية والمحاسبة بالهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون قبل أن يقتحم عالم التمثيل، وتأثر بوالده وأخذ عنه كتابة الشعر وامتاز بها جداً لدرجة أنه كان يكتب الشعر وكان مقلاً في ذلك لكنه كان يكتب النفيس والجميل والرائع في الوصف، وكان يحب والديه جداً ويتفانى في خدمتهما، وخصوصاً والدته التي توفيت عن عمر ناهز الـ 90 عاماً حيث كان يمازحها وهي تمازحه حتى آخر حياتها، وحرص على إرضائها دائماً وبالوقت نفسه لم تنسه السنين والده الذي كان يعتز به وبمكانته الثقافية والاجتماعية.

المشوار الفني للفنان أدهم الملا “الجد”

أدهم الملا الجد الممثل السوري القدير، الذي كانت له أدوار متميزة وملفته للانتباه، دخل عالم الفن في سن مبكرة، لم يكن قد بلغ العشرين من عمره حتى انبرى عبر الإذاعة السورية، شارك في تمثيليات ومسرحيات لا يصدر منها إلا الصوت في ظل غياب التلفزيون الذي لم يكن قد عرف في سوريا في ذلك الوقت، وبمجرد وجود التلفزيون في العام 1960 كان قد بلغ الثامنة والعشرين من العمر وكان من أوائل الملتحقين به، ليشارك في مختلف المسلسلات السورية التي تعتبر اليوم الرائدة في مجال الفن السوري.

تعاون أدهم مع مختلف مخرجي تلك المرحلة، وكان سنداً قوياً لدريد لحام ونهاد قلعي ورفيق سبيعي في المسرحيات التي سادت في تلك الفترة أيام المسرح الجوال، ومسرح الشوك، وانتقل معهم بعد ذلك إلى الأعمال التلفزيونية وبخاصة في فترة السبعينات التي شهدت ظهور الكركترات في الدراما السورية، فكان صاحب الكراكتر الخاص بالرجل الفقير الموجّه للناس للقيام بعمل الخير عبر الدعاءات الجوّالة، وفي عام 1970 اكتشفه سيد المخرجين السوريين ​غسان جبري​، فمنحه أول أدواره في مسلسل “الدولاب”، لتتوالى بعده أعماله ويصبح أبرز الوجوه في الدراما السورية.

في تلك الفترة كان ولداه “الأخوين بسام ومؤمن” يشاهدانه عبر الشاشة، فالتمسا منه إشارة بالانطلاق متى يشاءان إلى عالم الفن والدراما بمختلف أنواعها، فتفجر ذلك البيت عن أكثر من مبدع يعود الفضل لأدهم الكبير بصنعهم، كما قدم عدد من الأعمال السينمائية و المسرحية أيضا، شارك في آخر عمل له سنة 2011 في مسلسل “الزعيم”، وكان الملا الكبير ينتظر بفارغ الصبر عودة “باب الحارة” بجزء سادس بعد توقفه لمدة أربع سنوات، فشهد حلقتين فقط من هذا الجزء، ثم أغمض عينيه وسلّم روحه إلى بارئها راحلاً عن حياة أعطاها الكثير، فناً وإبداعاً وأولاداً مبدعين في عام 2014 عن عمر يناهز 83 عام.

دور أدهم الملا وأولاد في إحياء التراث السوري

في مطلع التسعينات، وبينما المسلسلات السورية تأتي رتيبة ومكررة الأفكار، فاجأ نجل أدهم الملا، “بسام” الجمهورين السوري والعربي بمسلسل خارج عن المألوف، كان ذلك مسلسل “أيام شامية”، وهذا الأمر الذي يؤمن به أدهم فأورثه ولده، وقد جاء في تصريح لأدهم الملا بعد ذلك، بأن ولده بسام قادر على إحياء التراث السوري من خلال أعمال تحاكي عادات وقيم ليست مستحيلة عودتها، وفي عام 2006 تفتقت قريحة آل الملا، عن عمل عربي سوري تمت مشاهدته في وسط الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، بل وتحدثت عنه نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأميركي في أكثر من محطة، إنه مسلسل “باب الحارة” الذي لم يبق طفل أو رجل أو امرأة أو مسن، إلا وحفظ عن ظهر قلب أبطاله وتفاصيله، ونجح أدهم الملا في ضخ أفكار بيئية وعادات متأصلة بأولاده، فنتج عنها بيئة شامية في دراما عربية لم تكن تعد هكذا أعمال بتلك القيمة من قبل، بعدها في عام 2014 قام ولده مؤمن بفتح سوري شامي في سماء الخليج العربي، وحمل بيئة الشام معه ووضعها في طائرة وحط رحاله بها في قلب أبوظبي ليصور مسلسلاً بيئياً شامياً هناك بعنوان “حمّام شامي”.

وفاة أدهم الملا “الجد”

توفى الفنان القدير أدهم الملا يوم الأربعاء في 2 يوليو لعام 2014 بعد معاناة وصراع طويل مع مرض عضال، جرت صلاة الجنازة على الراحل الكبير في جامع الملا قاسم في حي ركن الدين حيث عاش الفنان لعقود طويلة، وشارك في تشييع الجثمان نخبة كبيرة من نجوم الدراما والسينما في سوريا، فضلاً عن مشاركة رسمية من عدة جهات في الدولة بالنظر إلى الأهمية التي تتمتع بها عائلة الملا، والتي يعتبر الفقيد عميدها ومؤسسها، ساد الوجوم على وجوه المشيعين، وكان أولاده بسام ومؤمن وبشار الملا يتلقون التعازي حتى قبل أن يوارى جثمان أبيهم الثرى، في وقت حضرت فيه وسائل إعلام محلية وعربية وأجنبية لتغطية الجنازة.

مسلسلات أدهم الملا “الجد”

  • مسلسل “المفسدون في الأرض” عام 1973.
  • مسلسل “غابة الذئاب” عام 1977.
  • مسلسل “فوزية” عام 1977.
  • مسلسل “أبو الخيل” عام 1981.
  • مسلسل “مرايا 84” عام 1984.
  • مسلسل “عودة عصويد” عام 1985.
  • مسلسل “نساء بلا أجنحة” عام 1987.
  • مسلسل “شجرة النارنج” عام 1989.
  • مسلسل “أيام شامية” عام 1992، قام بدور أبو خالد.
  • مسلسل “ابتسامة على شفاه جافية” عام 1993.
  • مسلسل “طرائف أبي دلامة” عام 1993.
  • مسلسل “قانون الغاب” عام 1993.
  • مسلسل “خلف الجدران” عام 1995.
  • مسلسل “الخطوات الصعبة” عام 1995.
  • مسلسل “نهارات الدفلى” عام 1995.
  • مسلسل “المحكوم” عام 1996.
  • مسلسل “بنت الضرة” عام 1997.
  • مسلسل “رقصة الحبارى” عام 1999.
  •  مسلسل “عودة غوار” عام 1999.
  • مسلسل “صلاح الدين الأيوبي” عام 2001.
  • مسلسل “حمام القيشاني” عام 2001، قام بدور أبو زكي.
  • مسلسل “ليالي الصالحية” عام 2004، قام بدور أبو فخري.
  • مسلسل “باب الحارة” من جزئه الأول إلى جزئه الخامس 2006-2010، قام بدور أبو محمود.

صور أدهم الملا  “الجد”

نقدم لكم باقة من الصور المميزة للفنان الجميل الراحل أدهم الملا، التي تبين مدى رونقه، وتبين إطلالته المميزة، ووجهه الجذاب الذي أثار إعجاب الكثير من الجماهير، وجعله محبوباً ولم ينسى حتى يومنا هذا، وبعض الصور له في أماكن التصوير، وبعض صور له مع أولاده، وكذلك بعض صور تشييع جثمانه.

أدهم الملا
أدهم الملا
صورة جميلة لأدهم الملا
صورة جميلة لأدهم الملا
صورة قديمة للفنان أدهم الملا
صورة قديمة للفنان أدهم الملا
صورة للفنان أدهم الملا
صورة للفنان أدهم الملا
الفنان أدهم الملا
الفنان أدهم الملا
الممثل أدهم الملا
الممثل أدهم الملا

اترك تعليقًا